وقفة تضامنية للجنة المغربية لمناهضة العدوان الامبريالي الصهيوني مع سوريا في الرباط.

(الصورة من الارشيف)

أنوال برس

نظمت اللجنة المغربية لمناهضة العدوان الامبريالي الصهيوني هذا المساء وقفة تضامنية أمام مبنى البرلمان، معلنا تضامنها مع الشعب السوري في محنته اليومية، الذين نددوا بالحرب والتقتيل الذي يحدث في سوريا. رافعين الشعارات من قبيل ” القرضاوي يا لعين…. الجهاد في فلسطين”، ” لخوانجية ولميركان في الرجعية بحال بحال”.

وأكد المنسق العام للجنة أن الصراع الدائر في  سوريا هو صراع بين مشروعين، الأول مشروع تقدمي مقاوم ومناهض للامبريالية والصهيونية، والثاني مشروع عميل رجعي مهادن ومساير للامبريالية ومطبع مع الصهيونية. واصفا القرضاوي وغيرهم بفقهاء الفتنة الذين يفتون بالجهاد في سوريا متناسين القضية المركزية وهي فلسطين ومسجد الأقصى التي مازالت ترزح تحت نير الاحتلال الصهيوني.

ودعت اللجنة في البيان توصلت أنوال بريس بنسخة منه، الشعب المغربي إلى اليقظة من تزييف الوعي واختلاق الأعداء الوهميين بعيدا عن عدونا الواحد الأوحد الذي هو إسرائيل. وناشدت اللجنة  الدولة المغربية  إلى إعادة فتح السفارة السورية بالرباط وعودة السفير السوري الشقيق. ودعت  اللجنة في البيان إلى مقاطعة إعلام الفتنة الممثل أساسا في قناتي الجزيرة والعربية الصهيونيتين وكل القنوات التمذهب الطائفي البغيض

التعاليق (0)
أضف تعليق