وقفة أمام السفارة المغربية ببروكسيل.

كما كان مقررا و بدعوة من فرع بلجيكا للجمعية المغربية لحقوق الإنسان,خرج يوم السبت 10 غشت عشرات من الفاعلين السياسيين,و نشطاء من مختلف الهيئات الجمعوية و الحقوقية بالإضافة إلى عموم من أبناء الجالية,في وقفة أمام السفارة المغربية  ببروكسيل,تنديدا و استنكارا للعفو الملكي الذي استفاد منه  المجرم الاسباني البيدوفيلي دانييل غالفان.

المشاركون في الوقفة رفعوا شعارات منددة بالعفو على البيدوفيل و طالبوا بإعادته إلى السجن لإستكمال عقوبته السجنية,كما إعتبروا ـ أي العفو ـ إهانة للطفولة المغربية و تدخل سافر في القضاء, كما طالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين السياسين القابعين في سجون الذل و العار.

تجدر الإشارة أن الحدث حضي باهتمام كبير من قبل الإعلام البلجيكي,و حضور مجموعة من التمثيليات لبعض الهيئات السياسية البلجيكية.

التعاليق (0)
أضف تعليق