هل يفلح وكيل الملك الذي أمر بفتح التحقيق في قضية الشاب الذي قام بإحراق ذاته في إخماد غضب التطوانيين

في خطوة تهدف لاحتواء غضب ساكنة تطوان على خلفية إحراق الذات الذي أقدم عليها الشاب التطواني احتجاجا على الإهانة التي تعرض لها بالمعبر الحدودي باب سبتة، أمر وكيل الملك بمدينة تطوان فتح تحقيق في القضية بحيث شرع في الاستماع للشهود الذين عاينوا حادث إحراق الشاب “عبدالرحمان الشيخ” لذاته احتجاجا.
التحقيق حسب بعض مصادر أنوال بريس قد يطال الجمركيين الذين قاموا بإصدار سلعة الشاب الضحية.
في المقابل وبعد المسيرة الاحتجاجية العفوية التي انطلقت مباشرة بعد مراسيم دفن الشاب، تعتزم الجمعيات الحقوقية والفعاليات المدنية تنظيم وقفة احتجاجية قبالة باب سبتة تنديدا بالانتهاكات الحاطة من كرامة المواطنين عند هذا المعبر الحدودي بشكل يومي.

التعاليق (0)
أضف تعليق