نقابة التعليم العالي تُدشن الدخول الجامعى بإضراب وطني واساتذة “البام” يعلنون انخراطهم ودعمهم لهذا الاضراب

دشنت النقابة الوطنية للتعليم العالي الموسم الجامعي بإعلانها عن خوض إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام 23،24  و 25 شتنبر الجاري، احتجاجا على وزارة التعليم العالي التي يتولى تدبيرها لحسن الداودي عن حزب العدالة والتنمية.

النقابة قالت أن وزارة الداودي تداولت عددا من مشاريع المراسيم والقوانين خارج الإطار التشاركي مع النقابة الوطنية للتعليم العالي، منها قانون 01.00، ومشروع قانون الوكالة الوطنية لتقييم التعليم العالي والبحث العلمي والمرسوم الخاص بترقية الأساتذة من أستاذ مؤهل إلى أستاذ التعليم العالي، أو ما يُعرف بقانون إصلاح نظام التقاعد.

واعتبر المكتب الوطني للنقابة في بيان له توصلت “أنوال بريس” بنسخة منه أن هدف الوزارة الحقيقي من مشروع تعديل القانون الإطار 01.00 هو إضفاء الشرعية القانونية على قطاع الريع العابث منذ مدة في التعليم العالي من خلال إقحام بدعة ما تسميه الوزارة بالشراكة والتي لا تعدو عن كونها أداة لخصخصة مقنعة للتعليم العالي وقتل الجامعة العمومية.

ونددت النقابة بما أسمته “الوضعية المزرية التي تعيشها الجامعة العمومية والظروف الصعبة البعيدة كل عن النمط العالمي للعمل الجامعي، التي يشتغل فيها الأستاذ الباحث، بسبب الاكتظاظ الذِي يزداد تفاقما في الدخول الحالي، على أنَّ غياب تصور استراتيجي واستباقي للوزارة الوصية لتلبية الطلب الاجتماعي لولوج التعليم العالي يؤثر سلبا على جودة التكوين.

النقابة الوطنية للتعليم العالي رفضت مشروع القانون الإطار 01.00 ومعارضتها التامة لخصخصة التكوينات الطبية وخلق مؤسسات مؤدى عنها، لما سوف يكون له من تبعات سلبية للقرار على صحة المغاربة، واستنزافٍ للإمكانيَّات الماديَّة والبشريَّة، لكليَّات الطب العموميَّة، ولما سوف يكون له من عواقب وخيمة مباشرة على صحة المواطنين وما يشكله ذلك من استنزاف للإمكانات المادية والبشرية لكليات الطب العمومية؛

بالإضافة إلى ذلك تطالبُ النقابة بإضافة الدرجة الاستثنائية في أفق خلق الدرجة “د” وملف الأساتذة المحاضرين الموظفين قبل 1997 وملف أساتذة الثانوي التأهيلي الحاملين لدبلوم الدراسات العليا الموظفين قبل 97 وتحويل المناصب الخاصة بسنة 2013 والحل النهائي لترقيات 2010، 2011، 2012، 2013، و2014.

نقابة أساتذة التعليم العالي سطرت بالإضافة إلى المطالب أعلاه حزمة من المطالب التي وضعتها على طاولة وزارة الداودي على أمل الإستجابة لمطالبها في الوقت الذي أهابت بجميع الأساتذة إلى “المزيد من التعبئة والوحدة والإلتفاف حول النقابة الوطنية للتعليم العالي من أجل إنجاح المحطات النضالية التي ستخوضها النقابة دفاعا عن كرامة الأستاذ والجامعة العمومية الحداثية والجيدة والمنتجة” يضيف البيان.

وعلاقة بالموضوع أعلن منتدى الأصالة والمعاصرة لأساتذة التعليم العالي انخراطه في هذا الاضراب المزمع تنفيذه من طرف نقابة التعليم العالي

 

التعاليق (0)
أضف تعليق