منظمة العفو الدولية: “استغلال العمال” في قطر يثير القلق

لفتت منظمة العفو الدولية النظر الى حالة عشرات العمال المهاجرين الذين لم يقبضوا اجورهم منذ حوالى عام في قطر والمهددون بالمجاعة.

وفي بيان نشر الاربعاء, دعت المنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان السلطات القطرية الى التدخل لحل هذه الحالة.

ودعت المنظمة هذه السلطات الى “ايجاد حل للوضع الحرج لعمال” شركة “تريدينغ اند كونتراكتينغ” الذين يزيد عددهم عن 80 عامل بناء من مختلف الجنسيات ومعظمهم من النباليين.

وقالت المنظمة في البيان ان الامين العام للمنظمة سليل شطي لفت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر نظر وزارة العمل في قطر الى حالة هؤلاء العمال بعد ان زارهم في مخيمهم.

وقال شطي في البيان “زرنا منذ اكثر من شهر هؤلاء الرجال ولاحظنا سخطهم ولكن وضعهم لم ينته بعد”.

ويفتقد هؤلاء العمال للمال لشراء الطعام وحتى لارسال الى ذويهم.

وانهى هؤلاء العمال العمل في الطابقين 38 و39 من برج سيضم مكاتب عدد من المنظمات التي لها علاقة بكرة القدم.

لقد انهوا اعمالهم منذ منذ منتصف تشرين الاول/اكتوبر ولا يزالون عالقين في مخيمهم. حاولوا رفع شكوى ولكن محكمة العمل طلبت من كل منهم مصاريف تصل الى 165 دولارا وهم عاجزون عن دفعها.

وكشفت المنظمة ان القانون القطري يعفي العمال من اية مصاريف قضائية.

وقال شطي ان “هذه الحالة تجسد تماما المشاكل التي يعاني منها المهاجرون في الوصول الى القضاء”.

واضاف “عار بان يترك بلد من اغنى دول العالم عمالا يتعرضون لخطر المجاعة”.

التعاليق (0)
أضف تعليق