محنة سكان البروج مع ضعف الجهد الكهربائي متواصلــــة .

في استهتار تام بمصالح المواطنين وحياتهم اليوميـــــة و خاصة في عز حر هذا الصيف ، لازالت مصالح المكتب الوطني للكهرباء بالبروج بإقليم سطات مصرة على ترك الحبل على الغارب في اطار سياسة الاحتقار التي ينهجها مسؤولو المكتب الوطني للكهرباء للساكنة ، بخصوص ضعف الجهد الكهربائي وعدم استقراره بالمدينــــة و بعض الجماعات القروية التابعة لها و الذي اضحت معه اجهزة التكييف و التبريد و الاجهزة الالكترونية المنزليــــة مجرد ديكورات  تؤثـت الفضاءات غير قادرة على القيام بادوارها في غياب  الجهد الكهربائي الكافي لاشتغالها ، و قد سبق وان اشـــرنا في مراسلات سابقة الى هذا المشكل وتقدم العديد من المواطنين فرادى وجماعات بشكايات في الموضوع و لم تتدخل الجهات المسؤولة  لإصلاح ما يمكن اصلاحه لتجديد أجهــــزة المكتب الوطني للكهرباء و المحولات المهترئـــــة التي يعود العمل بها الى عهد الحماية لضمان استقرار الجهد الكهربائي و عدم انقطاعه  والابتعاد عن الحلول الترقيعيــــة التي انكشف زيفها  .

وكانت ساكنة البلدية في صيف السنة الماضية قد نظمت وقفات احتجاجية أمام مقر وكالة المكتب الوطني للكهرباء بالبروج، حينها عمد مسؤولـــو القطاع إلى الرفع من الجهد من محول بجماعة اولاد عامر القروية والقيام بزيارة لاطلاع وقياس الجهد الكهربائي بالعديد من المحلات بالمدينة، وهو ما اعتبره عدد من ساكني المنطقة  محاولة لدر الرمـــاد في العيون وإخماد غضب الساكنة وأضافوا ان هذا الحل الترقيعي لم يدم، إذ سرعان ما عاد المشكــل من جديد مع حلول فصل  هذه السنة  وتسبب في عدة أضرار و متاعب للسكان .

التعاليق (0)
أضف تعليق