لجنة حماية الصحفيين المستقلين بنيويورك تسجل ضمن تقريرها الصادر اعتقال ثلاث صحفيين بسبب تغطيتهم لحراك الريف

تضمن تقرير لبحث استقصائي قامت به لجنة حماية الصحفيين المستقلين، أسماء ثلاث صحفيين من المغرب تم اعتقالهم بسبب تغطيتهم احتجاجات حراك الريف، ويتعلق الأمر بكل من الصحفي محمد الأصريحي وحميد المهداوي وعبد الكبير الحر.
وحسب التقرير الصادر عن لجنة الصحفيين المستقلين، والذي يوجد مقرها بنيويورك، وكخلاصة لبحث استقصائي صدر خلال بداية الأسبوع الحالي، أنه في “أواخر سنة 2016، مات تاجر سمك بالحسيمة طحنا في شاحنة لجمع الأزبال، خلال محاولته استرداد بضاعته التي صادرتها منه الشرطة، وحسب ما تناقلته وسائل الإعلام، فقد أثار الحديث احتجاجات بخلفية اقتصادية واجتماعية في منطقة الشمال، وعقب ذلك تم اعتقال ثلاثة صحافيين هم حميد المهداوي ومحمد الأصريحي وعبد الكبير الحر، بسبب تغطيتهم الاحتجاجات وفقا لما أسفرت عنه ابحاث لجنة حماية الصحافيين”.
ويطرح التقرير تفاصيل تعرض الصحفيين للتجسس والمراقبة من قبل الأجهزة الأمنية، سواء تعلق الأمر بالتنصت على المكالمات الهاتفية، ورسائل الواتساب، ولمح التقرير لما صرح به الصحافي الاساقصائي المغربي عمر الراضي وغيره من الصحفيين المستقلين عن مناخ التجسس والتنصت على المكالمات عندما يتعلق الأمر بالاتصال بعائلات معتقلي حراك الريف لإنجاز تحقيقات ومواد صحفية متعلقة بمعتقلي حراك الريف وما يرتبط به من مطالب وتطلعات.


التعاليق (0)
أضف تعليق