كبير قاشا: معركتنا تفضح إصرار الوزارة على مواصلة سحق ما تبقى من مكتسبات الشغيلة التعليمية

 

قال لـ«المساء» المباراة لا تعنينا والتهديدات ستحولنا إلى شهداء

رضوان الحسني
العدد :2265 – 07/01/2014

أصبح ملف نساء ورجال التعليم حاملي شهادات الإجازة والماستر  الرافضون للمباراة التي أعلنت عنها وزارة التربية الوطنية، أبرز الملفات العالقة التي طبعت السنة الدراسية الحالية، وهو ملف تحول إلى قضية معقدة، تتأرجح بين ورقة القانون التي رفعتها الوزارة في وجه المحتجين، وبين رأي المتضررين الذين يعتبرون الترقية بالشهادة مكسبا تم التراجع عنه …في هذا الحوار يطلعنا مولاي الكبير قاشي المنسق الوطني لتنسيقية حملة «الماستر» عن أهم جوانب هذا الملف، ويحدثنا عن نقاط الخلاف بينهم وبين الوزارة، وعن مستقبل قضيتهم الشائكة …
–  قضيتم أزيد من شهر من الإضراب والاعتصام بخصوص قضيتكم للمطالبة بالترقية المباشرة بالشهادات التي تتوفرون عليها سواء الإجازة أو الماستر، ما هو تقييمكم لهذه المحطات، وهل مازلتم مقتنعون بأن ملفكم مشروع وقانوني ومتشبثون بمطلب الترقية المباشرة وبأثر رجعي؟