قضية علي أنوزلا – بيان موقع ‘لكم.كوم’

صباح يوم الثلاثاء 17 سبتمبر على  الساعة 7 و 45 دقيقة، داهمت عناصر الشرطة منزل على أنوزلا، أحد المؤسسيْن لموقع “لكم” ومدير نشر نسخته العربية  Lakome.com . وبعد تفتيش منزله ومصادرة جهاز حاسوبه المحمول، قادته عناصر الشرطة إلى مكتب موقع “لكم” حيث قاموا بمصادرة 8 وحدات الحواسيب المركزية. وفي صباح نفس اليوم (17 سبتمبر)، أصدر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط بيانا أخبر فيه الرأي العام بقرار اعتقاله  لعلي أنوزلا، على خلفية  نشر موقع “لكم. كوم” بحسبه  “لشريط فيديو منسوب لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي يحرض على العنف.”

على ضوء تطورات هذه القضية، فإن قرار الوكيل العام للملك يستوجب من طرفنا بسط الملاحظات الأولية التالية:

فيديو تنظيم” القاعدة بالمغرب الإسلامي”

لقد تم بث هذا الفيديو على الشبكة العنكبوتية، وحجمه 41 دقيقة، يوم 12 سبتمبر من طرف “الأندلس”، الذراع الإعلامي لتنظيم “القاعدة بالمغرب الإسلامي ” والذي عادة ما يبث رسائل هذه المنظمة الإرهابية.  وسائل الإعلام الرسمية” ايطاليان مسؤولاً عن ترحيل رسائل من منظمة إرهابية. وقد اشتمل مضمونه على عدد من المعلومات التي تناولتها من قبل وسائل إعلام مختلفة، وهي معلومات متعلقة بفساد النظام المغربي وخاصة الملكية ومحيطها، قبل أن يدعو الشريط شباب “المسلمين المغاربة” إلى الجهاد ضد النظام. وإذا ما اعتبرنا أن الشريط يتضمن تحريضا على العنف، فإنه لا يشكل بأي حال من الأحوال خطرا وشيك الحدوث وكبير الاحتمال بحيث يصبح بثه الإعلامي جريمة. إن نشر الفيديو يساهم في نشر المعلومات، ويحق للمواطنين أن يدركوا أن هناك منظمة إرهابية تهدد قادتهم.

إن الدول الديمقراطية لا تعتبر التحريض على العنف فعلا إجراميا إلا إذا كان الخطر وشيكا داهما ونية الإساءة حاضرة. أما بعض البلدان الديمقراطية ذات القوانين الأكثر تقييداً، فإنها تشترط أن يكون التحريض يستهدف صراحة مجموعة عرقية أو دينية معينة.

النشر من طرف موقع  “لكم”

وينبغي توضيح أن  مجموعة  “لكم”  Lakome  تتكون من  موقعيْن إخبارييْن، لكل واحد عنوانه الخاص على الأنترنيت،   وهما الموقع  العربي  lakome.com والموقع الفرنسي  fr.lakome.com. وإذا كان الموقعان يتعاونان بينهما من خلال ترجمة بعض المواد الإعلامية، فإن كل موقع له مدير تشر خاص به، هو المسؤول الوحيد عن مضمونه التحريري. وهكذا فإن على أنوزلا هو مدير نشر موقع lakome.com العربي بينما أبو بكر الجامعي هو مدير نشر موقع fr.lakome.com الفرنسي.

وفيما يتعلق بفيديو تنظيم “القاعدة في المغرب الإسلامي”، لم ينشر “موقع لكم” العربي إلا الرابط على الإنترنت إلى مدونة الصحافي الإسباني من صحيفة الباييس إغناسيو سمبريرو، والتي تتضمن بدورها شريط الفيديو. أما موقع “لكم” الفرنسي فقد نشر الشريط مباشرة، ولذلك فمن المستغرب أن يقرر الوكيل العام  اتخاذ إجراءات ضد علي أنوزلا  ويحجم عن القيام بالمثل ضد أبوبكر الجامعي،  المسؤول الوحيد عن الموقع الفرنسي.

وأخيراً، نذكر أن الموقعيْن “لكم” العربي و”لكم” الفرنسي حَرِصا على الإشارة إلى أن الفيديو ذو صبغة “دعائية” ولم يقدما أبدا أي تقييم إيجابي لمضمونه.

توقيت الإجراء

لقد نشر موقع “لكم” شريط الفيديو بتاريخ 14 سبتمبر، ولم تبدأ إجراءات الوكيل العام إلا يوم 17 سبتمبر. و بين التاريخين لم تقم أية سلطة بالاتصال بإدارة الموقع لتطلب منه سحب الشريط من الموقع. فإذا كان الشريط يشكل حقا خطرا(وسوف يتسبب في ارتكاب أعمال إرهابية)  لماذا انتظرت النيابة العامة أربعة أيام قبل التحرك  ولماذا التركيز على اعتقال علي أنوزلا بدل التركيز على سحب الفيديو ؟

إن أبوبكر الجامعي، المسؤول الوحيد عن نشر الفيديو على موقع “لكم” الفرنسي، يضع نفسه رهن إشارة العدالة المغربية ويؤكد أنه مستعد للتجاوب مع أي استدعاء من طرفها، و يمكن الاتصال به على العنوان الإلكتروني التالي: aboubakrj@yahoo.fr

التعاليق (0)
أضف تعليق