في سابقة من نوعها:القضاء المغربي يكسر قاعدة الطاعة الزوجية ويدين زوجا بتهمة اغتصاب زوجته.

قضت المحكمة الابتدائية بالجديدة على زوج بتهمة الاغتصاب في حق زوجته، هذه الأخيرة تقدمت بشكاية للمحكمة الابتدائية تتظلم فيها من زوجها الذي يمارس في حقها الإكراه الجنسي مستدلة على ذالك بشواهد طبية تثبت ادعائها.

الزوجة أم لثلاثة أطفال وتبلغ من العمر خمسة وثلاثين سنة، متزوجة من زوجها البالغ من العمر اثنان وأربعين سنة  منذ احدى عشر سنة.

ااستندت المحكمة في الإدانة على الفصل485 من القانون الجنائي المغربي الذي يعاقب الجاني ما بين خمس وعشر سنوات بتهمة الاعتداء الجنسي على شخص من جنس آخر.

ويعتبر هذا الاجتهاد القضائي الذي استند المحكمة عليه في القضية، في غياب فصل واضح يفصل في قضية الاغتصاب بين الزوجين حكما مثيرا، مما قد يفتح الباب للأزواج والزوجات  الذين تعرضوا للاغتصاب من داخل بيت الزوجية التقدم للمحكمة بتظلماتهم، بحيث لم يكن القضاء المغربي يعترف بذالك.

من جانب آخر قد يثير الحكم الصادر احتجاج الفقهاء النصيين الذين قد يعتبرون الحكم بمثابة خروج عن حكم الشرع الذي يقر بالقاعدة التي  تؤكد على طاعة الزوجة لزوجها.

التعاليق (0)
أضف تعليق