في ذكرى تأسيس جمهورية الريف “أنوال بريس” تعيد نشر لائحة أعضاء حكومة الجمهورية

تـحل اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2013 ذكرى مرور اثنان وتسعون سـنة على إنـشاء “الـجمهورية الإتحادية لـقبائل الريف”، والـتي تأسـست في 18 سبتمبر 1921 بـعد اجـتماع الـقبائل الـريفية والاتـفاق على توحيد قوتهم تحـت قيادة الأمـير محمد بن عبد الكريم الخطابي لمـواجهة الأطماع الإستعمارية.

لكن الجمهورية الحديثة لم يكتب لها أن تعمر طويلا، لعدة عوامل منها تكالب العديد من القوى الإستعمارية عليها واستعمال مختلف الأسلحة القتاكة وبالأخص الغازات السامة والتي مازالت المنطقة تعاني من آثارها إلى الآن.

ويرجع تاريخ إنشاء هذه الجمهورية الفتية حينما دعا الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي أو مولاي محند كما ينادونه أهل الريف، السكان والقبائل إلى اجتماع عام في معسكره، فلبت القبائل النداء، وعُقد مؤتمر شعبي مُثّلت فيه جميع القبائل، فاتفق الجميع على الدفاع عن أرض الريف، وتأسيس نظام سياسي، فتم تشكيل مجلس شورى عام عرف بالجمعية الوطنية، مثلت فيه إرادة الشعب، وكان دور المجلس هو تنظيم المقاومة الوطنية، وإدارة شؤون البلاد. واتخذ أول قراره وهو إعلان استقلال الريف، وتأسيس حكومة دستورية جمهورية، وكانت من العناصر الشابة ويرأسها مولاي محند زعيم الثورة.

هذا وقد تم وضع دستور للجمهورية حسب بعض الروايات التي تؤكد أن السلطة فيه تبقى بين يد الشعب، ونص الدستور على تشكيل وزارات، وجعل السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية في يد الجمعية الوطنية التي يرأسها الأمير مولاي محند، ونص على أن رجال الحكومة مسؤولون أمام رئيس الجمهورية، والرئيس مسؤول أمام الجمعية الوطنية، واختارت الجمعية هذه القاعدة في دستورها وفقا لتقاليد المغرب ومنطقة الريف وعاداته المعروفة محليا بـ”إزرفان”.

أعضاء الحكومة الريفية الوحيدة ومهامهم :

الرئيس:                       محمد بن عبد الكريم الخطابي.

نائبه :                          أمحمد بن عبد الكريم الخطابي.

وزير الخارجية والبحرية:   محمد أزرقان.

وزير الحرب:                   السي عبد السلام بن الحاج محمد البوعياشي.

وزير الاقتصاد:                السي عبد السلام الخطابي.

وزير الداخلية:            اليزيد بن الحاج حمو.

وزير العدل:                ابن علي بولحية.

وزير الأوقاف:              احمد اكرود.

السكرتارية:              عبد الهادي بن محمد، ومحمد البوفراحي.

ديوان الصحافة:          حنان بن عبد العزيز، عبد القادر الفاسي.

السفير في لندن:      السي عبد الكريم بن الحاج.

السفير في باريس:    حدو بن حمو.

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • لعجاب محمد

    أحمد بودرة الكلتومي تحمل مسؤولية وزير الداخلية .وبعد معركة تفرسيت عوض عبد السلام البوعياشي كوزير للحرب