فرنسا تكرم مانديلا عن طريق تعزيز قبضتها افريقيا بقوات التدخل السريع.

دعا الرئيس الفرنسي الزعماء الأفارقة لإنشاء قوة تدخل سريع بإشراف الاتحاد الأفريقي، ووعد بمنح 20 مليار يورو كمساعدة وقروض للنهوض بقطاع الاقتصاد في بلدان القارة السمراء.

وتوجه هولاند أثناء حديثه في القمة الفرنسية_الافريقية التي تزامنت مع رحيل الزعيم الافريقي نيلسون مانديلا والتي خيمت على جدول أعمالها بدعوة الدول الافريقية إلى التكفل بأمنهم بأنفسهم، وذلك بإنشاء قوة تدخل سريع مشتركة تكون تحت إشراف منظمة الاتحاد الأفريقي وتكون قادرة على مواجهة كل التهديدات التي تتعرض لها القارة والحفاظ على السلم والأمن فيها.

وأضاف هولاند أن بإمكان فرنسا تقديم يد العون من خلال تدريب العسكريين أو المساعدة في المجال التقني واللوجستي ولكن ليس عبر التدخل العسكري على الأرض. وأشار إلى أن إرسال قوة عسكرية فرنسية إلى جمهورية أفريقيا الوسطى مؤخرا كان أمرا ضروريا هدفه حماية المدنيين ووقف العنف السائد في هذا البلد موضحا أن هذه العملية تدخل في إطار أممي وتتم تحت إشراف الاتحاد الأفريقي..

وأردف هولاند إن فرنسا قادرة على تدريب 20 ألف جندي أفريقي سنويا، مشيرا إلى أن الأخطار التي تتعرض لها أفريقيا، مثل تجارة المخدرات والأسلحة والارهاب، هي نفس الأخطار التي تهدد فرنسا وأوروبا، لذا يجب العمل معا من أجل القضاء عليها.

وخلص هولاند في كلمته على التأكيد بأن بلاده تسعى إلى بناء شراكة اقتصادية  وأمنية حقيقية مع أفريقيا وأنها ستقدم كل التسهيلات الافريقية من خلال منح التأشيرات لاستقبال طلبة أفارقة في الجامعات الفرنسية وفنانين، داعيا في الوقت نفسه المستثمرين الفرنسيين إلى دخول السوق الأفريقية “، قائلا بأن مستقبل العالم في أفريقيا.

التعاليق (0)
أضف تعليق