فرع بلجيكا للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ينظم وقفة تضامنية مع أنوزلا ويعتبر إعتقال الأخير تصفية للحسابات

كما كان مقررا نظمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ـ فرع بلجيكا ـ وقفة تضامية مع الصحفي علي أنوزلا ، المعتقل بمقتضى قانون الارهاب والذي يقبع حاليا بسجن الزاكي بسلا ، ندد من خلالها بإعتقال الصحفي و طالب بالإفراج عنه . عرفت الوقفة التي نظمت في ساحة Albertine بالعاصمة بروكسيل ، ترديد مجموعة من الشعارات المناوئة للمخزن و لسياسته المتبعة في تعامله مع الصحافة الجريئة و الأقلام الحرة “أنوزلا صحفي ماشي إرهابي” ، “أنوزلا قضية و الإرهاب مسرحية ” “Anouzla journaliste, non pas terroriste , en solidarité avec la liberté de presse au Maroc” . في ذات الوقفة و في كلمة ألقها الكاتب العام لفرع الجمعية أكد من من خلالها أن اعتقال علي أنوزلا يأتي في سياق تصفية الحسابات و الثار منه , و ما الإرهاب إلا ذريعة و تهمة ملفقة من طرف نظام يتقن فن تلفيق التهم لكل من تجرأ على قول الحقيقة ، كما فعل و يفعل مع مناضلي 20 فبراير ، و في السياق نفسه استحضر دخول المناضل العشريني حليم البقالي  في إضراب عن الطعام بعدما تم منعه من اجتياز مبارة لإستكمال دراسته في الماستر ، دون أن تفوت الفرصة للتنديد و استنكار لكل المضايقات التي يتعرض لها داخل السجن .

و في ختام الوقفة ألقى رئيس الفرع كلمة عبر من خلالها عن موقف الفرع من اعتقال أنوزلا ، كما طالب بضرورة إطلاق سراحه و سراح كل المعتقلين السياسيين

 

 

 

التعاليق (0)
أضف تعليق