عضو بلجنة الحسيمة يتهم شوقي بنيوب بالافتراء ويبرئ لجنة الحسيمة من المشاركة في التقرير

نفى المكي الحنودي عضو لجنة الحسيمة لاطلاق سراح معتقلي حراك الريف أن تكون اللجنة شريكة في تقرير بنيوب، وقال في تدوينة له موجها كلامه إلى شوقي بنيوب المندوب الوزاري لحقوق الانسان: “السيد المندوب الوزاري لحقوق الإنسان، لا تفتري من فضلك على لجنة الحسيمة، لجنة الحسيمة ليست شريكة في تقريركم اطلاقا، كان لنا معكم لقاء يوم 20 يونيو المنصرم وأكدنا خلاله على ان الدولة هي من ارتكبت اخطاء جسيمة في تعاطيها مع حراك الريف وأننا لن نقبل ابدا بأن تجعل الدولة من الريف مثالا في “تأديب” الأجيال الحالية وطموحاتها المشروعة، وقلنا على انه لا يمكن الحديث ابدا في هذا الاطار وبذلك التصور المبتذل عن طرف هولت الدولة من مراميه واهدافه وجعلت منه خصما او عدوا، في حين ليس هذا الطرف الا ابناء هذا الوطن الطموحين لمستقبل افضل، وتطرقنا الى كون المقاربتين الأمنية والقضائية القاسيتين كان هاجسهما الاول هو وقف تمدد الاحتجاجات على المستوى الوطني، وترافعنا بقوة الإقناع على ضرورة إعمال منطق تجاوز الازمة في شموليتها ومعالجة أسباب الاحتقان الاجتماعي والسياسي من اساسها ، وإعلاء المصلحة العليا للوطن”

وأضاف الحنودي في ذات السياق قائلا: “قلتم لنا -السيد المندوب السامي أنكم بصدد وضع اللمسات الأخيرة حول تقريركم المتعلق بالاحتجاجات الاجتماعية بالريف ولم نطلع بالمطلق حينها على اي جزء او معطى مما ورد بتقريركم المردود عليه.
لهذا نتبرأ بالكامل من اي محاولة لإقحام لجنة الحسيمة في صياغة مضامين هذا التقرير او الاطلاع المسبق على اي فقرة منه”

وتوعد الحنودي برد مستفيض من طرف اللجنة على تقرير شوقي بنيوب، وهو الامر الذي اكده بدوره منسق اللجنة علي بنمزيان من خلال تفاعله على الفايسبوك حول الموضوع.

التعاليق (0)
أضف تعليق