عشق أبدي

كنت أعشقها حد الجنون

كانت لا تعلم بوجوده

ربما كانت لا مبالية

عيبي أنني كنت صامتا حتى الخبل

يوما قررت أن أكلمها

المناسبة كانت حفلا

كنا وحيدين تحت ظلمة الليل

بلى كانت تفصل بيننا فتاة

هي كانت مستكينة، هادئة

أنا أحترق في داخلي كنت

في تلك الليلة المظلمة

تحت شجرتي التين واللوز

قلت ما لم أقله يوما

التفت لأرى وقع كلامي

كانت نائمة تائهة

لم تسمع شيئا من نزيفي

لم تفطن لعذاباتي

لم تعرف أن جرحي زاد عمقا

——————————-

كم حلمت لحظتها أن أسرقها

أطير بها إلى بلاد بعيدة

مغمورة بالثلج والغابات

تسكنها الغزلان الجميلة

ونبني بها بيتا بأعواد الشجر

—————————

سافرت بعيدا

لا يذكرني بها سوى ضحكتها

نعومتها المنقوشة في ذاكرتي

في أعماقي

نعومتهاالتي تطلق الحنين

باتجاه شئ مفقود

—————————-

لم يبق لي من ذكرياتها سوا خاتمها

خاتمها الذي سرقت منها

ليلة لقائنا الأخير

——————————-

قلت لها وداعا وداعا

سأصنع منك يا أحلامي نقطة عبور

وأحمل عذابي إلى منفاي

لأعانق هول الغربة في بلادي

رغم حرقة بعدك

من ظلام الأرصفة أبكي هواك

——————————

الآن الآن

من حرقة بعدك أبكي هواك

أحمل غربتي و شتات نفسي

أسكن أحزاني

أتناول ضياعي وصراعي

آه من عذاب الرحيل

لكن لابد من العبور

—————————-

ها أنا جئت يا غربتي  الجديدة

فافتحي ذراعيك واحضنيني

وامسحي عن جبيني عرق العذاب

احمليني على راحتيك

بلا خوف ولا تردد

فأنا عاشق مجنون لدربكن

امنحيني ابتسامتك شمسا

عيناك تضيء دربي قمرا

الآن أحتاج إليك

كي تنسيني جراحي

———————————-

سأبدأ الخطوة من أمام الجرح النازف

منحتني ابتسامتك شمسا

رقتك جعلتني أحبك قرونا

حبي لك ليس له زمان

ليس له مكان

فأنت شعاع أملي

——————————

أبايعك سلطانة على عرش قلبي

سأجعلك ملكوتا يسبح فوق قلبي

وسأسكنك بين زوايا روحي

التعاليق (0)
أضف تعليق