شبيبة العدل و الاحسان تدعو الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف و جرادة من خلال صرخة”باركا”

قالت شبيبة العدل والإحسان التابعة للجماعة عن عزمها إطلاق مبادرة وطنية بعنوان “باركا من الحكرة”، باعتبارها “صرخة شبابية يمتد تفاعلها من 9 إلى 29 أبريل الجاري، يُدق من خلالها ناقوس الخطر، ويُلفت بها انتباه القوى الحية للواقع المزري الذي أصبح يعيشه الشباب المغربي على مستويات متعددة. هذا الواقع لا تزيده الأيام وغياب المقاربات الصحيحة والصادقة إلا استفحالا وتأزما”، حسب شبيبة العدل والإحسان.

“باراكا من الحكرة” اعتبرتها شبيبة الجماعة “مبادرة من الشباب وإليهم، هدفها ملامسة قضية مصيرية في مستقبل وأمن الوطن، وهي شبابه، و بدأ أعضاء الجماعة و المتعاطفين معها الترويج للحملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لضمان نجاحها و انتشارها ،على غرار مبادرة أسرتي جنتي التي سبق إطلاقها و كان الهدف منها حسب أعضاء الجماعة اعادة الاعتبار للأسرة كحضن و مدرسة أولى لتكوين المجتمعات .

وأوضح المكتب القطري لشبيبة العدل والإحسان أن “باراكا من الحكرة” هي “رفض وتنديد بكل ظلم وحيف واستبداد واستهتار بمصير الشباب، وفضح للمخزن وسياساته التفقيرية كإلغاء مجانية التعليم، والتوظيف بالتعاقد، ومشاريعه الهادمة لكل قيمة وفضيلة في المجتمع”.

وطالبت شبيبة العدل والإحسان “المخزن” بـ”إطلاق سراح معتقلي الحراك، خصوصا بالريف وجرادة، باعتبارهم ضحايا السياسات الفاشلة المتوالية، وضحايا التهميش الذي أخرجهم للاحتجاج والمطالبة بالحرية والعيش الكريم”. كما دعت في الوقت ذاته “الأحرار وذوي المروءات إلى التفاعل الإيجابي مع هذه الصرخة، والإسهام من مواقعهم السياسية والمعرفية والمادية بمبادرات وبدائل من شأنها تخفيف المعاناة، والإسهام في إنقاذ شباب وشابات الوطن”.

التعاليق (0)
أضف تعليق