سمير الحساني معتقل حراك الريف بسجن 2 بطنجة يطالب بإلحاقة بجناح رفاقه ويحذر من التماطل في الاستجابة لمطلبه

يتواجد المعتقل سمير الحساني على خلفية حراك الريف بسجن طنجة 2 بعدما تم نقله من سجن تاونات، لكن من دون إلحاقه بالجناح الذي يتواجد به رفاقه معتقلي حراك الريف المرحلين من سجن عكاشة .

وكان معتقلي حراك الريف الخمسة عشر المتواجدين بطنجة، والمرحلين من سجن عكاشة، قد طالبوا بإلحاق المعتقل سمير الحساني بجناحهم خلال المفاوضات التي جرت بينهم وبين إدارة السجون لرفع الإضراب عن الطعام، والمتضمنة مطالب التجميع إلى جانب مطالب أخرى. ويتواجد سمير الحساني مع سجناء الحق العام بسجن طنجة2، ولا يستفيد سوى من ربع ساعة زيارة، وخمس دقائق مكالمة هاتفية. وتشتكي أخت المعتقل المصابة بمرض “السرطان” من خيبة الأمل والإحباط الذي ينعكس على وضعها الصحي، بعد كل الجهد الذي تبذله لزيارة أخيها سمير، والانتظار الطويل، والذي ينتهي عند ربع ساعة وقت الزيارة.

وحسب مصادر من عائلة المعتقل سيقوم أخ المعتقل بوضع طلب عند المجلس الجهوي لحقوق الإنسان/فرع طنجة، على أمل الاستجابة لمطلبه، وتنفيذ ما اتفق عليه بخصوص إلحاق كل من محمد المجاوي القابع لوحده بسجن تطوان، وسمير الحساني برفاقهم بالجناح سجن 2 بطنجة الذي يتواجد به معتقلي حراك الريف. وحذر سمير الحساني من التسويف الحاصل في مطلبه، وعلى أنه سينتظر مهلة لتسوية وضعه، بعدها سيعلن عن إضراب عن الطعام في حالة استمرار وضعه من داخل سجن طنجة2.

التعاليق (0)
أضف تعليق