ساكنة تارجيست تعودا مجددا إلى الشارع وسط تطويق أمني

خرج مساء أمس الجمعة 11 اكتوبر المئات من المتظاهرين بمدينة تارجيست للاحتجاج مجددا على الاوضاع المزرية التي تعيشها مدينتهم، وذلك ضدا على ما وصفه المحتجون بتماطل المسؤولين في الاستجابة لمطالبهم.

وبمجرد انطلاق المسيرة التي دعت اليها حركة متابعة الشان المحلي بتارجيست والنواحي اتجاه مقر البلدية طوقتها الاجهزة الامنية بمختلف عناصرها ليتحول الشكل الاحتجاجي الى وقفة سلمية وسط الشارع العام، رفع خلالها المتظاهرون شعارات تطالب بمحاسبة ورحيل من وصفوهم بالمفسدين والاستجابة لكافة مطالب الساكنة.

كما جدد المتظاهرون من خلال شعاراتهم مطالبتهم باخراج مشروع عمالة خاصة بتارجسيت والانفصال عن اقليم الحسيمة وهو المطلب الذي رفعته الساكنة في كافة خرجاتها الاحتجاجية. وكان ممثلي الحركة الاحتجاجية بالمنطقة قد عقدوا لقاء مع والي الجهة محمد الحافي الذي قدم لها وعود بالتسريع من وتيرة تنفيذ مشاريع عالقة منذ سنة 2008 وهي الوعود التي لم تشرع الولاية في تنفيذها حسب نشطاء من الحركة.

وجدير بالذكر ان الحركة قد عقدت يوم الاحد 6 اكتوبر لقاء تواصليا مع ساكنة مدينة تارجيست تم التاكيد خلاله على ضرورة الاستمرار في الاحتجاج وخوض اشكال تصعيدية حتى تحقيق جمع مطالبهم .

 

 

 

 

 

التعاليق (0)
أضف تعليق