ساكنة تارجيست تتأهب لمسيرة الأحد 27 أكتوبر والسلطات تمنع الإحتجاج بدون مبرر

تُواصل “حركة متابعة الشان المحلي بتارجيست والنواحي” تعبئتها لتنظيم مسيرة سلمية احتجاجية مساء غد الأحد 27 أكتوبر بتارجيست للمطالبة برفع التهميش والعزلة والإقصاء، ومن أجل حمل السلطات المعنية  على تنفيذ خلاصات الإجتماع الذي جمع نشطاء الحركة بوالي جهة تازة-الحسيمة-تاونات محمد الحافي خلال الأسابيع الماضية والذي تعهد بتحقيق مجموعة من مطالب الساكنة والبدء في تنفيذها منها المشاريع الإجتماعية الآنية.

نشطاء الحركة التي تأسست مؤخرا بتارجيست توصلوا بعضهم بقرار فردي من باشا المدينة يقضي بمنعهم من تنظيم مسيرة الأحد دون تقديم أسباب معقولة، حسب تصريح أحد نشطاء الحركة لـ “أنوال بريس”، قبل أن يضيف ” الإحتجاج حق دستوري مشروع، ومطالبنا واضحة وعادلة وأشكالنا النضالية سلمية ومسؤولة، فماذا تريد السلطات من وراء هذا المنع ؟” قبل ان يسترسل نفس المتحدث الذي فضل عدم الكشف عن هويته قائلا: ” غد الأحد سننزل إلى الشارع للإحتجاج بقوة وسنستمر في تنظيم احتجاجاتنا من أجل حوار جدي ومسؤول على أرضية مطالبنا، أما المنع والتهديد فلن يزيد الوضع إلا تأزما”.

يذكر أن احتجاجات الساكنة عرفت تعاطفا كبيرا من قبل العديد من المتتبعين والإعلاميين والنشطاء السياسيين والحقوقيين نظرا لطبيعة مطالبها في ظل الوضع المزري التي تعيشها مدينة تارجيست جراء التسيير العشوائي للمدينة وغياب المحاسبة وعدم تنفيذ أغلب المشاريع ذات الطابع الإجتماعي التنموي.

 

نموذج من مراسلة باشا المدينة لنشطاء “حركة متابعة الشأن المحلي بتارجسيت والنواحي” 

التعاليق (0)
أضف تعليق