زيارة أردوغان: فشلت أم أفشلت؟

يستمر الصراع إن لم نقل النقاش وفقط، حول الحاكمين الحقيقيين للمغرب والحاكمين الصوريين. ليدخل السجال في هذه المرة، إلى بيت الفائزين المضفرين بالمجد التليد في معركة الاستثناء، وثورة الصناديق المجيدة. كي يبرز الخلاف حول حقيقة صلاحيات رئيس الحكومة، ومدى قدرة الحكومة في التحكم في الحقل السياسي المغربي على المستويين الداخلي والخارجي، وعن قدرة الحكومة في بلورة وتنفيذ تصوراتها الإصلاحية على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وكذلك التأثير الفعلي للحاكمين الحقيقيين و‘’العفاريت والتماسيح’’ في دواليب اتخاذ القرارات والتأثير عليها.

فحتى وقت قريب، كان حزب العدالة والتنمية يبدوا متجانسا في مواقفه، واثقا من نفسه، غير خائف من أعداءه، أعداء الإصلاح في ضل الاستقرار، والأعداء الساعين لفرض سياسة التحكم، وجيوب المقاومة حسب تعبيرهم، مبديا قدرته على تحمل مسؤولية تدبير الشأن العام ومجابهة الصعوبات التي قد تعترضه وإلا ‘’فيحط السوارت’’ وينسحب بهدوء. كلام جميل، إن ثبت على أرض الواقع ما يزكيه فيكون حجة لصاحبه، وإن بدا عكس ذلك فهو حجة عليه، ودليل على استمرار نفس النسق القديم القائم على الشعارات الفارغة وفقط.

إن زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للمغرب محطة وجب الوقوف عليها وتقييمها من أجل وضع النقاط على الحروف ومعرفة قوة وخبرة الحكومة، وحجم صلاحياتها، وقدرتها على إنجاح برامجها.

زيارة كما هو متعارف عليه، سبقها اتفاق وإعداد قبلي بين الطرفين )تحديد الأهداف المكان والزمان وبرمجة جدول الأعمال(، ليلتزم كل من جهته في إنجاح الحدث التاريخي. فرغم الاحتجاجات التي تعرفها تركيا والتي تستهدف أردوغان وحزبه، فإنه لم يتخلف عن الموعد. جاء ومعه حشد كبير من السياسيين ورجال الأعمال، ليس طمعا في المغرب وإنما لتقديم يد العون والدفع بعجلة الاقتصاد المغربي ‘’المفشوشة’’. لكن الجميع تفاجئ ببرودة الاستقبال والتغطية الإعلامية الباهتة، ومقاطعة الباترونا وخرق البرتوكول … لتكتمل الأحدث برفض أردوغان تسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من المغرب في تعبير منه عن عدم رضاه بالاستقبال الذي خصص له. وإن تشابه إسم حزبا الرئيس التركي ونظيره المغربي، فإن الواقع يختلف تماما. وإن صفت نواياهما فإن قواعد اللعبة السياسية بالمغرب تختلف عن الديمقراطية التركية بل وتتناقض معها.

إذن فالزيارة فاشلة حسب رسالة أردوغان المباشرة، لكنها أفشلت حسب تحليل إخوة بن كيران، ‘’وكانت الصدمة قوية’’.

فشلت أم أفشلت؟ يجوز الوجهان. فشلت لأن الحكومة المغربية تعيش أزمة وتتحرك بثلاث عجلات وفقط. فشلت لأن رئيس الحكومة لم يدرس مألات وتبعات الزيارة وهو الذي يجب عليه أن يكون مطلعا على خبايا الداخل قبل أن يتوجه إلى الخارج. فشلت لأن الملك يغيب عن المغرب ولم يعر الزيارة أي اهتمام… وأفشلت لأن العفاريت والتماسيح تعارض كل خطوة إيجابية قد تحسب للحكومة. نقف هنا لنتساءل ومن حقنا أن نتساءل. من مهم جيوب المقاومة؟ ومن هم أعداء الإصلاح في ضل الاستقرار؟ من هم العفاريت والتماسيح؟ من يرعاهم ويوجههم؟ كيف يشتغلون؟ وأين يوجدون؟ وما الذي يمنع الحكومة من التصدي لهم، أو فقط ذكر أسمائهم؟

المهم أن الحدث يختزل الكثير من المعاني، ويحمل جملة من الأجوبة، ويفضح زيف الشعارات المرفوعة، من قبيل الصلاحيات الواسعة، إذ دار لقمان لا تزال على حالها. خلاصة الموضوع أن الزيارة فشلت لأن الحكومة لا تملك من القوة والجرأة ما تجابه بهما جيوب المقاومة، مما يجعلها ذات طبيعة إدارية تتجلى في تنفيذ ما يروق الحاكمين الحقيقيين لا أكثر ولا أقل، وأن أي اجتهاد أو مبادرة إن لم ترق العفاريت والتماسيح محكوم عليها بالفشل.

لتضيع على المغرب فرصة قل ما يجود الزمان بمثلها. ويصدق الشعار القائل ‘’حكومات مشات وجات والحالة هي هي’’.

التعاليق (0)
أضف تعليق