رسالة بنكيران لوزيري الداخلية والعدل وصلت: قمع وعنف شديد ضد المعطلين و40 منهم رهن الإعتقال بالرباط

لم تمضي سوى ساعات على تعليمات رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لكل من وزيري الداخلية والعدل للتعامل بالصرامة مع احتجاجات المعطلين، حتى كادت شوارع الرباط أن تتحول إلى حلبة لركل ورفس المعطلين من طرف مختلف “القوات العمومية” مستعملة الهروات من مختلف الأحجام، فيما تكلفت بعض العناصر برمي بعض المعطلين داخل سيارات الشرطة والإحتفاظ بهم رهن الإعتقال.

الوضع استمر لليوم الثاني على التوالي هذا اليوم (الأربعاء) مما أسفر عن عدة اصابات في صفوف المعطلين والعديد من الإعتقالات، وحسب تصريح يوسف .ف  أحد أعضاء الأطر العليا المرابطة بشوارع الرباط لـ”أنوال بريس” أكد أن عدد حالات الإعتقالات التي أحصيناها منذ يوم أمس  (الثلاثاء) وصل تقريبا 40 حالة اعتقال في صفوف الأطر، 13 فقط يوم أمس ” وحسب نفس المصدر من المفترض أن يتم إحالتهم على أنظار المحكمة  الإبتدائية بالرباط صباح الخميس.

ويرى يوسف.ف أن هذا التصعيد يأتي مباشرة بعد المسيرة التاريخية التي نظمتها حركة المعطلين بالمغرب (تضم مختلف المجموعات والجمعية الوطنية) يوم 06 أكتوبر الماضي لتكسير وحدة حركة المعطلين وتشتيت نضالاتهم، هذا من جهة ومن جهة أخر –يضيف- أن “هذا التصعيد الخطير يأتي في ظل الحملة القمعية التي تطال مختلف الحركات الإحتجاجية بالمغرب(الحركة الطلابية، 20 فبراير، احتجاجات تارجيست، بني بوعياش …) ومن أجل تمرير مشروع قانون المالية لسنة 2014 الذي أتى بالمزيد من الإجهازات ليس ضد المعطلين وحسب بل تمس مصالح كافة الشعب المغربي، مما ينبغي الوحدة في النضال لمواجهة السياسات اللاشعبية والمزيد من الإجهاز على مكتسبات الشعب المغربي”.

وأكد الإطار يوسف أن احتجاجاتهم ستستمر بشوارع الرباط رغم تعنت حكومة بنكيران عبر قمع المعطلين واعتقالهم ونشر مغالطات عن مطالبنا وقضيتنا ومحاولة رئيس الحكومة حمل وزيري الداخلية والعدل على التعامل بحزم مع احتجاجاتنا السلمية عوض البحث عن حل لملفهم الذي لم يتقدم منذ مجيء حكومة العدالة والتنمية.

يذكر أن مجموعات الأطر المعطلة المرابطة  بشوارع الرباط قاطعت مختلف المباريات التي تعتبرها “مشبوهة”، وهي مباريات التوظيف التي يتم الإعلان عنها من طرف الحكومة، لكونها لا تزيد سوى في تكريس الزبونية والمحسوبية والمحزوبية، مؤكدين بذلك تشبثهم بالشارع إلى حين تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة والمتمثلة بالأساس في الوظيفة العمومية

التعاليق (0)
أضف تعليق