حزب النور السلفي يعترض على تعيين البرادعي رئيسا للحكومة.

(الصورة من الارشيف)

لم ينجح الاجتماع  المنعقد بقصر الاتحادية  الذي يترأسه عدلي منصور الرئيس المؤقت  لمصر بعد تنحية محمد مرسي في الوصول الى اتفاق حول رئيس الحكومة المقبلة، فبينما أجمعت كل من جبهة الإنقاد وممثلي حركة تمرد على اختيار البرادعي لهذه المهمة، اعترض حزب النور السلفي على هذا الأخير، ويؤكد على هوية مصر الاسلامية ويعتبر البرادعي لبيراليا وعلى رئيس الحكومة  حسب حزب النور السلفي أن يعكس كل القوى المشاركة في الاجتماع والتي ستساهم في تدبير المرحلة الانتقالية.

في المقابل تعرف ساحات مصر هدوءا حذرا بعد ليلة دامية أودت بأكثر من 30 قتيل وآلاف الجرحى، والدعوات مستمرة من أجل الحشد، واتهامات متبادلة بين الطرفين  لمسؤليته للعنف في حق المحتجين السلميين.

التعاليق (0)
أضف تعليق