حزب الأمة الاسلامي ما حدث في مصر هو سرقة للثورة على مرحلتين: ثورة 25 يناير من طرف الاخوان والعسكر، وثورة 30 يونيو من طرف العسكر واليسارين واليبرالين والعلمانيين..

أشار محمد غرايبي عن حزب الأمة خلال الندوة التي نظمها مجلس دعم حركة 20 فبراير  يوم الخميس الماضي إلى أن الثورة المصرية قد سُرقت لمرتين، المرة الأولى ويتعلق الامر بثورة 25 يناير 2011 والتي سرقها الاخوان بالتحالف مع العسكر، والمرة الثانية فيما يخص ثورة 30 يونيو 2013 التي سرقها العسكر بالتحالف مع اليساريين واليبرالين والعلمانين، وأكد أن ثمة يسارين كانوا بعيد عن هذا التحالف لكنهم أقلية قليلة لا يؤثرون كثيراً. كما أشار أيضاً في مداخلته أن الديموقراطية يفترض فيها أن تمر بمرحلتين: مرحلة المشاركة وهي مرحلة انتقالية تأتي بعد الثورة وتتعلق بترتيبات ما بعد رحيل النظام السابق، هنا يجب أن يشارك كل من شارك في الثورة في تدبير المرحلة بعيدا عن منطق العدد والأغلبية حتى يتم انجاز مهام هذه المرحلة ، وبعد ذلك ننتقل الى مرحلة الديموقراطية التنافسية، كل واحد ينال بقدر ما يستحقه من أصوات من الناخبين ويتم التداول على السلطة وفق نتائج صناديق الاقتراع لا وفق التوافق والتشارك، وهذا هو المطبّ الذي سقط فيه الاخوان في مصر، يضيف غرايبي، إنهم أرادوا أن يفرضوا الديموقراطية العددية والتنافسية مباشرة دون المرور من مرحلة التوافق والتشارك.

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • محمد المرواني

    بيانكم ينطوي على مغالطتين اثنتين: أولا الثورة باعتراف المصريين جميعا شارك فيها الاخوان بكثافة ولم يركبوها بالتحالف مع العسكر كما تزعمون في هذا البيان المحتشم، وقد حاول الاخوان إيجاد توافقات قدر المستطاع ولم يفلحوا ، ولكنهم لم يكونوا مختطفين للثورة لانهم قبلوا بالاحتكام الى صناديق الاقتراع ، وشهد الجميع بنزاهة هذه الانتخابات والاستفتاء ….
    ثانيا: تجاهلتم كل محاولات العسكر والعلمانيين ومؤامرات النظام البائد في إبعاد مرسي عن الرئاسة ودعم شفيق عبر الحشد المشبوه بالمال السياسي …ثم جاء الانقلاب العسكري بعدما فشلت كل محاولات إسقاطه عن طريق افتعال الازمات الاقتصادية وغيرها ….والبقية معلومة …
    نصيحة لوجه الله : لا تحاولوا أن تركبوا غضب الشارع المغربي في قضية العفو الملكي لتظهروا بمظهر الثائرين المتجردين .فلكل حدث خطاب ولكل فرس كبوة..