حركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية تصدر بيانا حول طرد عضو لجنتها المركزية “أحمد قشاب” من الشغل.

                                                     

توصلنا ببيان صادر عن المكتب الوطني لحركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية تدين فيه طرد عضو لجنتها المركزية “أحمد قشاب” من عمله بدار الطالب بجماعة بلفاع إقليم شتوكة أيت باها بسبب نشاطه الاعلامي والسياسي ورغبة في الانتقام منه من طرف المشغل يوضح البيان، كما طالب بإيقاف المتابعات في حق المناضلين في ملفات مبركة وطالب بالافراج عن كل المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حركة 20 فبراير. وفيما يأتي نص البيان كما وردنا.

 

حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية المكتب الوطني

 

بــيان

تداول المكتب الوطني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، الطرد التعسفي الذي تعرض له الرفيق “احمد فشات” عضو اللجنة المركزية لحشدت، من عمله بدار الطالب بجماعة بلفاع إقليم اشتوكة ايت باها، وذلك بعد مسلسل من التضييق الممنهج الذي توج بفصله من عمله،ودلك بسبب نشاطه الاعلامي والسياسي مما يبرز الطابع الانتقامي للمشغل، في انتهاك صارخ لكل القوانين الوطنية والمواثيق الدولية ذات الصلة بميدان التشغيل. وبعد الاطلاع على حيثيات وملابسات وابعاد هدا تسريح على الرفيق احمد فشتات ، والمساعي الحثيثة لرفاقه بالحزب الاشتراكي الموحد بالإقليم الرامية إلى رد الأمور إلى نصابها، وخطورة الإقدام على مثل هذه الخطوة في إقليم يعرف هشاشة التشغيل مقابل ما يزخر به من ثروات. وبعد الوقوف على الصمت المطبق من طرف كافة الجهات المعنية وتواطؤ بعضها أحيانا، وكذا تلكؤ الجهات الوصية على القطاع محليا ووطنيا من تحمل مسؤولياتها رغم مراسلاتنا لهم وتحيزها ضد الرفيق احمد فشات . وبعد نقاش مستفيض فان مكتب الوطني لحشدت يعلن للرأي العام المحلي و الوطني:

– تضامنه المطلق واللامشروط مع الرفيق و المناضل احمد فشات .

– إستغرابه من الصمت الرهيب الممنهج من طرف كافة الجهات المعنية بالملف بل وتواطؤ بعضها ضد الرفيق احمد فشات.

– يطالب وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي بالتدخل من اجل ايجاد حل لقضية الرفيق فشات و بإيفاد لجنة لتقصي الحقائق حول الوضع الكارثي الدي تعرفه عدد من دور طالب بالمنطقة .

– استعداده لا تخاد كل المبادرات النضالية و الاجراءات القانونية بما يمكن من استرجاع الرفيق احمد فشات لكافة حقوقه المشروعة.

– يحمل السلطات الإقليمية مسؤولية تغاضيها عن انتهاكات حقوق الإنسان- الحقوق الاقتصادية والاجتماعية …- وعدم التدخل الصارم لفرض قوانين الشغل والتواطؤ مع ادارة دار الطالب بلفاع ضد رفيق احمد فشات وكدى مع الباطرونا بالإقليم ضد المستخدمين و العمال البسطاء الذين يعملون في ظروف اقل ما يمكن القول عنها انها لاانسانية.

– يطالب بإيقاف المتابعات بملفات ملفقة التي تستهدف المناضلين و على رأسهم رفاقنا في حشدت والاشتراكي الموحد و بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين بالمغرب دون قيد او شرط، وفي مقدمتهم معتقلو حركة 20فبراير

المكتب الوطني البيضاء 04-12-2013

التعاليق (0)
أضف تعليق