حركة أنفاس الديمقراطية تعلن عن توصيات لمحاربة مظاهر العنصرية بالمغرب

تفاعلا مع حادث وفاة المواطن الكامروني خلال الأسبوع الماضي بحي بوخالف بطنجة أصدرت حركة أنفاس الديمقراطية بيانا تنبه فيه من انتشار مظاهر العنصرية في أوساط المجتمع المغربي.

وقالت الحركة بأنها رصدت عددا من المخالفات في التعامل مع المهجرين القادمين من جنوب الصحراء، من بين هذه الممارسات هناك  تواتر أحداث إصابات و وفيات في صفوف مواطنين من دول جنوب الصحراء على اثر مطاردات و تدخلات قوات الأمن العمومية, و تعدد بلاغات عن اعتقال أشخاص – مقيمين بصفة غير قانونية – صادرة عن السلطات العمومية, خصوصا بمدينة و ولاية طنجة.

إضافة غلى تفكيك مخيم لمواطنين – مقيمين بصفة غير قانونية – لعدة مرات بمنطقة بوخالف بطنجة،ورصد تمييز واضح في تعامل بعض الساكنة و السلطة العمومية مع المهاجرين – المقيمين بصفة غير قانونية – انطلاقا من لونهم و عرقهم و دينهم يقول البيان الصادر عن حركة أنفاس الديمقراطية.

وعلى إثر هذه الملاحظات التي أوردتها الحركة في بيانها فقد دعت السلطات العمومية  إلى ترجمة تعهداتها الأخيرة بخصوص موضوع الهجرة و اللجوء على ارض الواقع و التخلي عن المقاربة الأمنية الضيقة, و التي تأجج مظاهر العنصرية في صفوف السكان و عناصر القوة العمومية, والى تحمل مسؤولية ضمان حقوق المهاجرين, و خصوصا الحق في الحياة, كما يكفله الدستور و كافة المواثيق الدولية ذات الصلة و التي وقعها المغرب.

كما تدعوا الحركة إلى الإسراع بإصلاح القانون 02-03 المنظم لدخول و إقامة الأجانب بالمغرب, بما يضمن للمهاجرين و اللاجئين و طالبي اللجوء ظروف العيش الكريم و الولوج لخدمات العمومية في إطار احترام القانون.

………………………..

حركة أنفاس الديمقراطية       بيان من أجل محاربة ظاهرة العنصرية 

تلقت حركة انفاس الديمقراطية باسف شديد نبا وفاة مواطن كاميروني, يدعى سيدريك بيتي, و يبلغ من العمر 18 سنة, يوم 04 دجنبر 2013, بحي بوخالف بطنجة جراء سقوطه من الطابق الرابع بإحدى المباني.

اد نقدم تعازينا الى اسرة المواطن الكامروني المتوفى و أصدقائه, فاننا نعتبر هدا الحادث مؤشرا إضافيا للتوتر الحاصل في معالجة ملف الهجرة و اللجوء عموما. ان حركة انفاس تندد بمظاهر العنصرية التي تتفشى في صفوف بعض أطياف الشعب المغربي, خصوصا مع تعامل السلطة العمومية إزاء المهاجرين.

معطيات ميدانية :

+ تواتر احداث إصابات و وفيات في صفوف مواطنين من دول جنوب الصحراء على اثر مطاردات و تدخلات قوات الامن العمومية, و تعدد بلاغات عن اعتقال اشخاص – مقيمين بصفة غير قانونية – صادرة عن السلطات العمومية, خصوصا بمدينة و ولاية طنجة.

+ تفكيك مخيم لمواطنين – مقيمين بصفة غير قانونية – لعدة مرات بمنطقة بوخالف بطنجة.

+ رصد تمييز واضح في تعامل بعض الساكنة و السلطة العمومية مع المهاجرين – المقيمين بصفة غير قانونية – انطلاقا من لونهم و عرقهم و دينهم.

توصيات حركة انفاس :

+ تدعوا السلطات العمومية المغربية الى ترجمة تعهداتها الأخيرة بخصوص موضوع الهجرة و اللجوء على ارض الواقع و التخلي عن المقاربة الأمنية الضيقة, و التي تاجج مظاهر العنصرية في صفوف السكان و عناصر القوة العمومية, والى تحمل مسؤولية ضمان حقوق المهاجرين, و خصوصا الحق في الحياة, كما يكفله الدستور و كافة المواثيق الدولية ذات الصلة و التي وقعها المغرب.

+ تدعوا الى الإسراع بإصلاح القانون 02-03 المنظم لدخول و إقامة الأجانب بالمغرب, بما يضمن للمهاجرين و اللاجئين و طالبي اللجوء ظروف العيش الكريم و الولوج لخدمات العمومية في اطار احترام القانون.

+ تدعوا الاتحاد الأوروبي كمنظومة تدافع عن حقوق الإنسان الحائز على جائزة نوبل للسلام, الى تحمل مسؤوليته كاملة في موضوع الهجرة و الى التخلي عن سياسة مناولة دور دركي الحدود الى دول الجنوب.

+ تدعوا المواطنين المغاربة و جمعيات المجتمع المدني و السلطات العمومية الى التحلي بقيم التسامح و قبول الغير, عبر برنامج وطني لمحاربة العنصرية يستعمل الوسائط الإعلامية العمومية و المدارس و المساجد.

+ تعلن عن تقديمها مساهمة في الموضوع انطلاقا من توصياتها اعلاه

حركة انفاس الديمقراطية, في 06/12/2013

 

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • said

    mounir salah celui qui a crée anfass n’est qu’un gamin de 26ans, ce n’est pas lui qui va dicter le destin d’un pays soyons raisonable

    de plus il appartient à la gauche leniniste radicale, anti islam pro polisario…etc