جمعية ثيفاوين في حملة تحسيسية للحفاظ على الماثر التاريخية بدوار أدوز – جماعة الرواضي

في إطار أنشطتها التحسيسية الهادفة، نظمت جمعية ثيفاوين للتنمية المستديمة والبيئة السليمة،بجماعة الرواضي،إقليم الحسيمة مؤخرا حملة تحسيسية للتعريف بالمآثر التاريخية التي تزخر بها منطقة أدوزوالدواوير المجاورة لها لفائدة الساكنة المحلية .

وقد اشتملت هذه الحملة التي كانت عبارة عن توزيع مطويات للتعريف بالمآثر التاريخية الضاربة في القدم، والتي وجب تسجيلها ضمن المآثر التاريخية للمملكة مع الدعوة إلى الحفاظ عليهاوإيلائها أهمية قصوى باعتبارها تشكل الموروث الثقافي والتاريخي لمنطقة أدوز، وذلك بعد تزايد عمليات التخريب التي تعرفها هذه الماثرالتاريخية بين الفينة والاخرى من طرف عصابات هدفها هو القضاء على ما تبقى من هذه المآثر ، وما عملية التخريب الذي عرفها قبر الشيخ علي بن حسون مؤخرا إلا دليل واضح على مدى الإستهتار الذي ما يزال البعض يتعامل به مع الموروث التاريخي للمنطقة ،وما تلاها من استنكار شديد مما أجج غضب الساكنة على هذا الفعل الاجرامي ،هذا ما شجع الجمعية على القيام بهذه المبادرة المحمودة من أجل رد الإعتبار لما تزخر به منطقة أدوز من مآثر تاريخية وتحسيس الساكنة بأهمية المحافظة عليها.

وفي هذا الصدد٬ طالب مصطفى حسوني عضو مكتب جمعية ثيفاوين من الجهات المعنية إلى رد الاعتبار لهذه المواقع الأثرية والتاريخية وترميمها وصيانتها وحمايتها، وأكد أن مجموعة من هذه المواقع التاريخية طالها الإهمال والدمار نتيجة العوامل الطبيعية والبشرية بسبب تعرضها للتعرية أو التخريب ، فضلا عن تعرض بعض المآثر التاريخية للنسيان

التعاليق (0)
أضف تعليق