جماعة العدل والاحسان تهنئ خديجة الرياضي.

وجهت جماعة العدل والاحسان عبر تنظيمها الحقوقي الموازي “الهيئة الحقوقية” تهنئة للمناضلة الحقوقية خديجة الرياضي الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الانسان بمناسبة حصولها على الجائزة الكبرى لحقوق الانسان التي تمنحها الامم المتحدة والتي سبق أن فاز بها شخصيات عالمية مرموقة ك الناشط الامريكي لوثر كينغ، ويذكر أن هذا التتويج قد أسال العديد من ردود الافعال داخل المغرب وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي حول تعامل الدولة مع هذا التتويج وكذا في قراءة أبعاده. ويذكر أن خديجة الرياضي هي أيضا فاعلة سياسية ضمن حزب النهج الديموقراطي مما يعيد الى الاذهان أن التهنئة الرسمية لخديجة الرياضية يتجاوز بعده الحقوقي فقط وبل ربما يثوي رسائل سياسية أيضا، خاصة والكل يعلم التقارب الذي كان بين العدل والاحسان والنهج الديموقراطي إبان الحراك الشعبي مع حركة 20 فبراير رغم تباين الانتماء الايديولوجي لكلا الفصيلين السياسيين. وفيما يأتي نص بلاغ التهنئة:

بسم الله الرحمان الرحيم
جماعة العدل والإحسان
الهيئة الحقوقية
تهنئة
الأستاذة خديجة الرياضي
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته
تتشرف الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان بتهنئتك على نيلك جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لدورة سنة 2013. وبذات المناسبة نهنئ أسرتك الصغيرة، وأسرتك الكبيرة ممثلة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والمشهد الحقوقي المغربي، وسائر التنظيمات والشبكات الحقوقية والسياسية والمدنية التي ترتبطين بها أو تنتسبين إليها. لقد عرفناك في الميدان مناضلة شامخة ثابتة، واشتغلنا سويا حول قضايا حقوقية متنوعة، فكنت نموذجا للالتزام والوفاء والإنجاز الراقي. كنت رئيسة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فخطوت بالعمل الحقوقي بالمغرب خطوات هامة ليصبح دفاعا عن حرية وحقوق وكرامة الإنسان المغربي مهما كان انتماؤه السياسي وخياراته الفكرية والتنظيمية…ناضلت من أجل هذا وتناضلين لتخليص العمل الحقوقي من أي تشويش سياسوي أو إيديولوجي ضيق، وفي عمقك إحساس بطول الدرب ووفرة العراقيل.
أملنا ونحن نعبر بكل صدق عن مشاعر الاعتزاز بهذا الفوز، أن ننهي بنجاح كل المشاريع الحقوقية العادلة التي نشتغل سويا من أجلها. وأن نرى المغرب وقد تحققت فيه الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لكل أبنائه وبناته.
وتقبلوا منا عبارات التحية والتقدير والسلام.
د. محمد سلمي
منسق الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان
الرباط، في 10دجنبر 2013

التعاليق (0)
أضف تعليق