جدلية الأمازيغية ولغات التدريس

استأثرت مسألة لغات التدريس في المؤسسة التربوية المغربية في الآونة الأخيرة بحصة الأسد من النقاش العمومي والتجاذب الفكري بين مناصري اللغة العربية الفصحى ودعاة ادماج الدارجة المغربية في المدرسة، خاصة بعد دعوة رجل الاشهار نور الدين عيوش الى ضرورة الانفتاح على “اللغة الأم” للمغاربة.وقد يبدو للكثيرين أن الفاعلين الأمازيغ نأوا بأنفسهم عن الموضوع، في تحليل ظاهري للوضع، ينم عن عدم فهم لواقع الأمر، فالأمازيغ كغيرهم من المغاربة معنيون بهذا النقاش وهذا التجاذب الذي وصل الى مستوى صراع أيديولوجي بين القطبين، وانما كان موقف الفاعل الأمازيغي يتطلب بعض التريث والترقب قبل الخوض في هذه النازلة التي ستساهم لا محالة في رسم ملامح مدرسة المستقبل.

فالتعريبيون المحافظون من مناصري اعتماد اللغة العربية الفصحى دون غيرها في التدريس بصفتها – في نظرهم – لغة الكتابة والانتاج المعرفي والعلمي والأدبي، يتبجحون بكون اللغة العربية الفصحى لغة العلم والأدب والدين، مقدسة اصطفاها الله دون غيرها من اللغات لتكون “لسان القرآن الكريم ولغة أهل الجنة”، دون أدنى استحضار للدراسات اللسانية التي لا تؤمن بالمفاضلة بين اللغات باعتبارها منتوجا ورصيدا انسانيا، وكون المنطق الأيديولوجي والسياسي معيار هذه المفاضلة، موقف لا يكف عن ربط مواقفه بالغيرة على العقيدة، وخوفه على الوحدة الوطنية ووفائه للقومية العربية ومنظورها الاقصائي الذي يعكسه مشروعها “الوحدوي”. واذا كنا نؤمن بمكانة اللغة العربية الفصحى وأدوارها الطلائعية داخل النسيج اللغوي المغربي وكذا قيمتها في السوق اللغوية، فاننا بالمقابل نرفض أن يتم استغلال غيرة المغاربة على عقيدتهم لتعريب الانسان والمحيط، وتظل مساعي هؤلاء لتأحيد اللغة وتقديسها واضفاء الهالة المجانية عليها وتكريس الطابع الأسطوري في التعامل مع اللغة العربية تظل في نظرنا تعصبا أعمى يجب التصدي له والوقوف في وجهه، خصوصا أن أصحابه لا يجدون حرجا في الانتقاص الصريح من لغات المغاربة، بل والاتهام المجاني لمن يخالفهم الرأي بشتى أنواع التخوين والعمالة والتآمر ضمن نظرية المؤامرة البالية.

في الجانب المقابل، نجد دعاة التدريج الذين يرون في ادماج الدارجة المغربية في المدرسة تحصيل حاصل يتجاوز قبول هذا ورفض ذاك، فالدارجة حسب هذا القطب مدرجة في التعليم لكن بشكل عفوي، وانما تأتي هذه الدعوة للتنصيص صراحة على هذا الادراج ومأسسته، فلا مجال حسب “التدريجيين” لاقصاء لغة التواصل الأولى في صفوف المغاربة، وهنا يدعو أنصار هذا الطرح الى ضرورة التمييز بين وظيفة الدارجة وانتاج المعارف والعلوم والأدب، هذا ويلح هؤلاء على حتمية تجاوز التصنع التواصلي وما يترتب عنه من تجميد للفكر وتقييد للعقل، فالسيادة لمنطق التواصل ولا جدال في تحول وظائف اللغة. واذا كان موقف “التدريجيين” على ما يبدو اقرب الى التحليل المنطقي، فانه في الآن نفسه ينطوي على كثير من النقاط التي تستحق المراجعة، فالدارجة المغربية وان كانت لغة تواصل مهمة فهي ليست اللغة الأم لفئات عريضة من المجتمع، ولا يعقل أن تقوم الدارجة بعملية “تطهير لغوي” في حق الأمازيغية التي تعتبر من صميم الأرض المغربية، انه توجه بربري وهمجي لم يستطع أصحابه تجاوز النظرة المقبورة، وبدله تبني الفكر الديمقراطي و احترام حقوق الانسان و كذا القبول بالتعدد الثقافي و اللغوي.

بين الموقفين اذا، نجد أنفسنا كفاعلين أمازيغ على نفس المسافة، فاذا كان للطرف الأول ما يبرر به موقفه، فان الطرف الثاني له من المبررات ما يجعله يؤمن بموقفه. وللطرفين معا نقول أن خرجاتكم انفعالية وايديولوجية لا تستند الى اسس علمية أو تربوية بريئة، ان الطرفين وان كانا ظاهريا في صراع نراه مفتعلا يغلب عليه التصنع، وجدا الفرصة مواتية لتكريس اختيار لغوي أيديولوجي يجعل من اقصاء اللغة الأمازيغية محل اجماع، فادماج التنويعات في النسق التواصلي يقتضي منا التطرق الى اللغة الأمازيغية والدعوة الى استكمال تقنينها وتهييئها وتطويرها بيداغوجيا، ان الطرفين مطالبان باستحضار تحول السياقات السياسية والخيارات الظرفية وكذا البنيات المجتمعية. فالتهافت المتسرع والحروب الاعلامية المجانية لا ولن تفيد منظومتنا التعليمية، فالمسألة اللغوية بالمغرب تستحق نقاشا هادئا ومسؤولا يغلب الموضوعية والمسؤولية على المزاجية والانفعالية والاندفاعية، ان ما وصل اليه النقاش يظل في نظرنا كفاعلين أمازيغ موغلا في التخلف ما لم يرفع شعار انصاف اللغات المغربية والكف عن التعاطي اليعقوبي معها، فاللغة الأمازيغية مكون أساسي في السوق اللغوية المغربية، وهي رمز الأصالة والهوية الوطنية، ولا تستقيم وطنية التعليم وصلاحه ما لم ينصف هذه اللغة العريقة، بعيدا عن كل المواقف التي اعتادت الارهاب النفسي والفكري، والنيل من شرعية الأمازيغية بدعوى الدود على التلاحم الوطني والعقيدة. ان التعليم الذي يدعو الطرفان اليه يكرس الاستيلاب اللغوي، وهم توجه بات باليا ومتجاوزا وفي ذلك دعوة الى أنصار العربية الفصحى ونظرائهم “التدريجيين” لمراجعة مواقفهم وتغليب روح العقل بدلا عن العاطفة العمياء.

التعاليق (0)
أضف تعليق