تعزية

 ببالغ الحزن والأسى تلقيت أمس عبر رسالة قصيرة نبأ وفاة والدة الصديق أحمد الحارثي الباحث ومدير ورئيس تحرير مجلة “نوافذ” المغربية.وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم له ولأبناء المرحومة وكافة أقربائها وأفراد أسرة صديقنا العزيز أحمد بأحر التعازي متمنين له ولهم جميعا الصبر والسلون وللفقيدة المغفرة والرضوان. فقد كانت الفقيدة أما لأحمد بكل المعاني الجليلة والعظيمة للأمومة،وكان حريصا على وجودها في حياته أكثر من نفسه،ونحن نقدر الحب الذي منحه لها في حياتها وكفاحه من أجل أن تحيا لما ألم بها المرض،وكان شديد التأثر بحالتها وهي طريحة للفراش.واليوم بعد مغادرتها لعالمنا يفقد الأستاذ أحمد الحارثي أعز ما يملك.ولا نملك في مثل الموقف الصعب إلا أن نبعث له بكلمات المواساة لعلها تمنحه قليلا من الصبر والقدرة على تحمل هذه الخسارة الكبيرة  التي لا تحتمل.

واليوم وصلنا أيضا خبر وفاة زوجة أحد رفاقنا بالجامعة،اليوم عضو الحزب الاشتراكي الموحد فرع طنجة،الصديق خالد الصافي،إثر حادث سير مؤلم،مخلفة وراءها طفلين في عمر الزهور.فليتقبل منا هذا الشاب الوديع كل التعازي الحارة وتمنياتنا له بالصبر والسلوان،ومن خلاله إلى كافة أفراد عائلته وأسرة الفقيدة ورفاقه في الحزب و جميع أصدقائه.

عبد المجيد السخيري \عن هيئة تحرير مجلة “نوافذ”

التعاليق (0)
أضف تعليق