تحقيق: تارجيست ..دعارة البؤساء التي يستفيد منها الأغنياء

“الفساد المستشري في المدينة لا يمكن تصوره” بهذه الكلمات اختار عبد العزيز، وهو شاب في العشرينات من عمره التعليق على واقع الدعارة بمدينة تارجسيت، قبل أن يضيف “هناك العشرات من المنازل في أحياء مختلفة من المدينة، بالإضافة إلى أغلب الفنادق”.

واقع يؤكده مرافق عبد العزيز الذي يحكي بحسرة “منذ 5 سنوات لم يكن الوضع بهذا السوء، كان الأمر ينفلت بين الفينة والأخرى، لكن بعد ذلك تعود الأمور إلى طبيعتها” مبرزا أن الدعارة في المنطقة “في إزدياد مستمر” قبل أن يشير بيده اليمنى في اتجاهات متعددة لإبراز أماكن تمركز “بيوت وفنادق الدعارة”!

عميدة الموميسات!

“كل جمعة يحل علينا الحساب الأسبوعي، على الباطرونة الواحدة دفع 1000 درهم لتتمكن من الاستمرار في نشاطها”، تقول “فاطمة” أو كما يسميها البعض هنا “عميدة الموميساتبتارجيست”، قبل أن تضيف “شخصيا إلى وقت قريب كنت أدفع أكثر من ذلك المبلغ، لأني كنت أربط علاقة خاصة مع أحد المسؤولين بتارجيست بحكم أقدميتي في المهنة، وكان يضع تحت تصرفي الأفراد المشتغلين معه، كانوا يوجهون وينقلون عاملات الجنس الباحثات عن عمل من المحطة إلى بيتي بالقرب من المستشفى المحلي مباشرة على أساس أني البطرونة التي يبحثن عنها بلا شك”!

فاطمة في ربيعها الخمسون لم تتذكر يوما وهي تحكي تفاصيل عملها وأسراره في شهادة حصلت “اليوم24” على نسخة منها أنها “تسوقت الدريات” لإنعاش تجارتها، “لم أسع يوما إلى جلب عاملات الجنس كما باقي البطرونات، ولم أقطع الكيلومترات للبحث عنهن بين المدن المغربية، كل شيء كان يتم هنا وبمساعدة ذلك المسؤول” تسترسل قبل أن تعدل من جلستها وتقول كمن يستدرك “جميع الباطرونات يدفعن لأكثر من جهة، تعددت الجهات المتدخلة في الموضوع والهدف واحد”.

بعد الفترة الذهبية التي أمضتها فاطمة في تارجيست، عندما كانت في زهرة شبابها رغم أن قصر القامة وجسدها الممتلئ كانا يعرقلان نشاطها في بعض الاحيان، ستعيش أسوأ أيامها مع المسؤول نفسه، الذي كان يضع عناصره في خدمة شبكتها.

هذا المسؤول سيستدين من فاطمة ذات يوم مبلغا من المال يصل إلى 20 ألف درهم”، أرسل إلي عنصرين من عناصره لدعوتي إلى مكتبه في أوقات متفرقة، في النهاية قررت لقاءه، وأثناء اللقاء طلب مني أن أساعده بمنحه سلفا لإكمال عملية شراء سيارة مرسيدس 190 من طبيب معروف في المدينة” تقول فاطمة قبل أن تكشف بإمتعاض واضح على ملامح وجهها” منحته المبلغ المذكور على أساس أن يعيده إلي بعد شهرين، بعد انقضاء هذه المدة بدأ يضايقني إلى أن أوقع بي، وأنكر استدانة المبلغ المالي المذكور مني”، حينها فقط علمت فاطمة أنها وقعت في مقلب وبدأت حالتها تسوء، وكذلك كان حتى اعتقلت حسب روايتها على خلفية نشاطها واعتقل ابنها في قضية ذات علاقة بالموضوع أيضا، فكاد “نجمها” أن يأفل في المدينة!

مومس ثورية! 

لم تقف فاطمة مكتوفة اليدين ستتحول إلى “مومس ثورية”، بعد أن تجاوزت “الرجة”، “سواء تغيرت الحكومة أم لم تتغير، فالظلم مستمر في تارجيست، لكني لم أسكت” ليس هذا كلام أحد معارضي حكومة عبد الإله بنكيران، إنها فاطمة التي ستحكي في نفس الشهادة سيناريو الإطاحة بالمسؤول “المذكور”، بعد تدبير محكم في بيتها المتكون من طابقين.

بمساعدة إحدى النقابات اتصلت فاطمة بالمسؤولين المركزيين “زرتهم في القنيطرة متخفية كما طلبوا مني ذلك”، زيارة توجت بإيفاد لجنة خاصة إلى المدينة، استمعت إلى “الباطرونة” التي قدمت لها التفاصيل “سألني أحدهم عن مكتب المسؤول ومحتوياته وشكله، فقلت له إن شئت أعطيتك حتى وصف أماكن الأسرة التي يستغلها عناصر المسؤول وأسماء من ينام على كل سرير”، قبل أن تضيف “ضحك المسؤول من هول ما سمع، ومن قدرتي على معرفة أدق التفاصيل”، وهكذا كان تقرير من تصفهم فاطمة “بالناس ديالهم” سببا في تنقيل ذلك المسؤول إلى مكان أخر، أما أحدهم عندما سمع “نفوذ” فاطمة في الرباط والقنيطرة أدى اليمين أمامها ألا يمسها بسوء ما بقي مسؤولا في تارجيست شريطة ألا تأتي على اسمه!

ناديةوالأخريات

نادية الغريمة الأولى لفاطمة تقطن هي الأخرى بأحد الفنادق بالمدينة المعروف بكونه وكرا من أوكار الدعارة، وهي عاملة في ال35 من عمرها، تظهر أكثر حذرا من الأولى في الشهادة التي تتوفر “اليوم24” على نسخة منها، فضلت نادية الحديث عن الصراعات التي تجمع بين بعض العاملات في القطاع، وعن الدسائس التي تقع بين بائعات الهوى في سبيل “السيطرة على السوق”، وضمان قوت اليوم وكيف أن بعضهن مثل فاطمة سقطت ضحية “لسانها السليط”، وكما وصفها أحدهم، ففي سبيل ضمان تدفق المال لا تتوانى نادية في التبليغ عن زميلاتها في المهنة، طريقة فرضتها الظروف القاهرة “أنا اكتري غرفتي بمبلغ باهظ جدا لا حل أمامي سوى الاستعانة بعاملات الجنس لتوفير قوت اليوم، وسومة الكراء التي تصل إلى 5000 درهم، لا يمكنني توفيرها ما لم أشتغل وأحارب من أجلها”.

“أغلبهن يخرجن في نهاية الشهر بلا شيئ، بعدما يقسمن ما يحصلن عليه من مال إلى عدة أقساط، فبين سومة كراء الغرفة الباهظة جدا، و متطلبات المعيش اليومي، لابد من تخصيص حصة لضمان استمرار النشاط” تقول المتحدثة ذاتها!

في كل مساء تستعد نادية لنشاطها تمشط شعرها المائل إلى اللون البني، وترتدي الملابس التي تناسب قدها المتوسط، وتخرج في رحلة البحث عن الزبائن، لكن العمل لوحدها لا يكفي “لا يمكن بأي حال من الأحوال العمل لوحدي، لابد من الانخراط في الشبكة، فتوفير جميع ضمانات الاستمرارية مقترن بالانخراط في تلك المجموعات التي توفر الحماية”، هذا ما يستفاد من كلام نادية التي اختارت السكن وممارسة نشاطها في الفندق.

حالة “الزهرة” و”الحمديات” اللائي يقاربان نادية في السن لا يختلف كثيرا عن حالة نادية وفاطمة. عمل دؤوب وتفكير مستمر في توفير “الصيمانة” ل”زوار الليل” الذين لا يتأخرون ثانية على الموعد المحدد كل جمعة للاستفادة من نصيبهم، يأخذونه في بعض الأحيان على وقع قناني “الروج” و”البيرة” و”الكمانجة” المغربية!

تعددت الأثمان والهدف واحد

دخول “صيمانة” المسؤولين على خط أثمان الدعارة رفع من أسعار “المتعة الجنسية”، “منذ 5 سنوات كان الوضع مختلفا، وحتى الثمن كان مختلفا أيضا” يتحدث سعيد، وهو شاب في 23 سنة من عمره تعوّد على إشباع رغباته الجنسية بهذه الطريقة، قبل أن يتحدث عن تجربته في الولوج إلى بيوت الدعارة بتارجيست، “العشرات من بيوت الدعارة منتشرة بالمدينة، في فترة الليل تتحول تارجيست إلى مدينة أخرى، مدينة لا يمكن تصديق ما يحصل فيها”، يؤكد سعيد مضيفا “30 دهما كانت في السابق تكفي، اليوم تغيرت الأمور ولم يعد هناك مجال للحديث عن قضاء رغبة جنسية بذلك الثمن، فقد تضاعف في بعض الأحيان، هذا فيما يتعلق بقضاء الحاجة في عين المكان في منزل فاطمة أو الزهرة أو الحمديات أو حتى عند رابحة، أما اصطحاب واحدة منهن إلى حيث يقيم الشخص والسهر ليلة كاملة يختلف الأمر هنا حسب الزبون ويتراوح الثمن في هذه الحالة بين 300 و 1000 درهم”.

حرام علينا حلال عليهم

“أعرفهم واحدا واحدا، يسهرون في بيوت الدعارة ويحرّمون على الآخرين دخولها ومن تجرّأ يدفع أو يسجن، لكن سأفضحهم يوما ما، فلدي الطريقة التي تمكنني من فضحهم وتعريتهم أمام سكان تارجيست”، بهذه العبارات الغاضبة يتحدث خالد، هذا الشاب ذو القامة الطويلة والبنية القوية والذي سبق له أن عمل شبه وسيط لفائدة بعض بائعات الهوى يحكي في شهادته “هناك منازل معدة للدعارة، يشترك فيها الزبناء مع بعض النافذين. في منزل إحداهن لا يمر يوم دون أن يحتضن سهرة من هذه السهرات”.

“في كثير من الأحيان يتحول المنزل إلى ساحة للمواجهات الدامية والصراع الدموي على عاملات الجنس” يقول خالد قبل أن يكشف “مؤخرا تقدم شخص يدعى الكازاوي إلى منزل إحداهن، وتزامن مجيئه مع وجود عناصر معروفة بنفوذها في المدينة، طلب الكازاوي من الباطرونة أن تؤشر له على أخذ الفتاة مقابل 600 درهم إلى منزله لقضاء ليلة جنسية، غير أن الطلب ووجه من طرف شخص معروف بتسلطه واستغلاله لنفوذه، حيث رفض هذا الشخص مصاحبة الفتاة للكازاوي، فاندلع عراك لم ينته إلا بتدخل شخص ثالث كان في المنزل ذاته”.

يتوارى خالد وصديقه محمد عن الأنظار قليلا حتى لا يلفتوا انتباه “بعض المشبوهين” الذين يتحينون الفرصة للتبليغ عنه، ثم يسأل الأول الثاني عن قصة البيضاوي الأخر الذي جرت عملية “حلبه” منذ أيام، “نعم لقد تنبه بعضهم لمظهره الخارجي وعلموا أنه فريسة لا يجود الزمن بمثلها كل مرة، فدبرت الخطة بإحكام للإيقاع به”، يقول محمد قبل أن يضيف “كنت شاهد عيان على هذه الواقعة. لقد أمد شخصين مبلغ 200 درهم وسط المدينة، وعندما انتقل إلى أحد المنازل المعدة لممارسة الدعارة بالقرب من الشارع الرئيسي، وضع نفسه في موضع الفريسة التي ستصطاد من حيث لا تدري”

بعد أخذ وردّ انتهت الواقعة بدفع الشاب الذي كان يستقل سيارة “ميرسيدس” تحمل لوحات ترقيم أجنبية لمبلغ مالي قدره نفس المتحدث في 6000 درهم إن هو أراد طبعا محو أي اثر للقضية وكأن شيئا لم يقع.

تصفية الحسابات

فخاخ ومكائد لا تنصب فقط للباحثين عن المتعة، فهناك أيضا “توريط” الفاعلين السياسيين والإجتماعيين، “بعد الاحتجاجات الأخيرة التي عرفتها مدينة تارجيست هناك جهات تسعى إلى التخلص من قادة الحراك عبر مجموعة من الطرق من بينها استدراجهم إلى مستنقع هذه الدور والفنادق حتى يقعوا في الشراك”، يقول أحد المشاركين في الحراك الاجتماعي الذي عرفته وما تزال تعرفه مدينة تارجيست، قبل أن يضيف “علمت بأن كل باطرونات المدينة يتوفرن على صورنا الشخصية، ونعلم جيدا الجهة التي أمدت هؤلاء العاهرات بصورنا بغرض الإيقاع بنا”.

المتحدث ذاته يكشف عن موقفين يؤكدان على حد تعبيره، صحة ما يقول “مؤخرا التقيت إحداهن في الطريق سألتني عن أحوالي، وقالت بأننا نقود مظاهرات بالنهار وهن يقدن مثلها بالليل”، في إشارة يقول المصدر ذاته إلى أعمال الجنس التي يمارسنها، قبل أن تطلب منه على حد قوله مشاركتهن تلك المظاهرات الليلية “كانت تقول ذلك وعلامات الغدر بادية من خلال كلامها وعلى محياها ومن إلحاحها على منحي رقم هاتفها”. أما الموقف الثاني فهو مع مومس أخرى طلبت منه مرافقته إلى المنزل الذي تستغله، ومنه إلى سوق بيع الأضاحي لشراء أضحية العيد!

“الصورة تتكشف هنا، وإن بطريقة أخرى، بعد الإضراب الذي خاضه أحد الأشخاص الذي أودع السجن بالمشاركة في إعداد منزل للدعارة، في الوقت الذي كان متواجدا بمدينة تطوان حيث يعمل، ليخوض إضرابا عن الطعام دام 36 ساعة تكشفت بعده عملية تصفية حسابات كانت الدعارة وقودها”، يقول المتحدث ذاته.

وإن كانت عملية تصفية الحسابات بين شبكات الدعارة بالمدينة من سمات هذا العمل وكل الأعمال الغير المشروعة المنظمة في مجموعات، فان عدد من “الباطرونات” تحولن إلى أداة طيعة يستغلها “النافذين” لتصفية حساباتهم …

للموميسات حُماة

يعرف السكان في تارجيست جيدا من يحمي دور الدعارة وكيف تتم هذه الحماية. يتهامسون بينهم ويكشفون على أسماء بعينها يقولون بأن هؤلاء يستغلون مراكزهم وسلطتهم في سبيل توفير التغطية لهذه الدور بمقابل مادي. الجميع بات يعرف من اغتنى باقتصاد الدعارة، “نعرفهم جميعا، لقد حلوا بالمدينة صفر اليدين، يتنقلون بين الفنادق الرخيصة حتى أصبحوا في ظرف وجيز من أصحاب الأملاك العقارية والسيارات” يقول أحد المتابعين لهذا الملف، مؤكدا أن هناك جهات وأشخاص يعتبرون سكان تارجيست مجموعة من الخارجين عن القانون، ومجموعة من عشاق العهر، لذلك وجب حلبهم كلما استطاعوا إلى ذلك سبيلا، ففي كل الأحوال لن يحتج أحد وإلا كانت الفضيحة واللعنة مصيره”.

رغم الشكايات التي قدمت من قبل بعض السكان ضد هذه الدور، إلا أنها مستمرة في مزاولة نشاطها بكل أريحية، بل أكثر من ذلك فإن الحماية في تجلياتها الكبرى عندما تسخر سيارة الخدمة التابعة لإحدى المصالح بالمدينة، لتتحول إلى “طاكسي” أمام غياب سيارات الأجرة الصغيرة وتقوم بتنقيل العاهرات!

التعاليق (0)
أضف تعليق