تجميد عضوية الكاتب المحلي لنقابة البريد وعضوين آخرين (ك.د.ش) بطنجة


جمد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للبريد المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل في اجتماعه الأخير ليوم الجمعة 3 يناير والمنعقد بمدينة مراكش عضوية  محسن الحراق الكاتب المحلي بطنجة لفرع البريد كما يشغل مهمة الكاتب الجهوي وعضو المكتب الوطني، كما تم أيضا تجميد عضوية كل من الصمدي السريفي والوافي طارق عضوي المكتب المحلي بقطاع البريد. كما أصدر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للبريد قرارا بحل الفرع المحلي بطنجة وتكليف لجنة شكلت من طرف المكتب الوطني تقوم مقام المكتب المحلي الى حين عقد الجمع العام الانتخابي وفرز مكتب جديد.

وكان المكتب المحلي بطنجة لقطاع البريد التابع للـ” ك دش” قد رفض تحديد تاريخ عقد الجمع العام لتجديد المكتب بعد انتهاء مدة ولايته، وأمام تماطله دفع بمجموعة من القواعد النقابية الغاضبين بتوقيع عريضة يطالبون فيها المكتب بتحديد تاريخ الجمع العام لتجديد المكتب و”الخروج من الانتظارية والجمود التنظيمي الذي بات يعيشه الفرع المحلي بطنجة” حسب بيان الموقعين على العريضة -توصلت “أنوال بنسخة منه-.

هذا الوضع التنظيمي دفع المكتب الوطني لقطاع البريد بالتدخل وعقد لقاء تواصلي مع قواعد النقابة من أجل الوقوف على الخلل التنظيمي، لكن هذا التدخل لم يرق المكتب المحلي فأصدر ردود أفعال واتهامات في حق بعض أعضاء المكتب الوطني. وأمام هذه التطورات و “الخلل التنظيمي” دفع المكتب الوطني لقطاع البريد لإصدار قرارات تنظيمية في حق بعض أعضاء المكتب المحلي بطنجة.

يذكر أن هذه القرارات التنظيمية المتخذة في حق من سبق ذكر أسمائهم ستكون لها تداعيات على الإتحاد المحلي للكنفدرالية الديموقراطية للشغل، والتوازنات القائمة من داخله، خصوصا وأن مؤتمر الاتحاد المحلي سينظم خلال الشهر القادم.

التعاليق (0)
أضف تعليق