تارجسيت: منع المهرجان الخطابي وشن حملة اعتقالات واستنطاقات واسعة في صفوف المحتجين

بعد انتشارها الكثيف بمختلف أزقة المدينة، شنت القوات العمومية حملة اعتقالات ومطاردات في حق نشطاء “حركة متابعة الشأن المحلي بتارجيست” مساء اليوم (الأحد 03 نونبر) ولم يستثني من ذلك حتى المتواجدين صدفة بشوارع المدينة، حيث تم نقلهم عبر سيارات الشرطة لإستنطلاقهم بمخفر الشرطة، كما منعت أي تجمع كيفما كان وسط الشارع، كما تواجدت القوات بأعداد كبيرة أمام مقر الكدش  حيث كان من المفترض تنظيم المهرجان الخطابي.

العملية أسفرت عن اعتقال أغلب نشطاء الحركة الذين تم استنطاقهم فرادى ، وعن حيثيات الإستنطاق أكد أحدهم في اتصال هاتفي  لموقع “أنوال بريس” أنه تم تحرير محضر له، وكانت الأسئلة تدور حول من يتزعم؟ من يمول الحركة؟ ما هي أهدافكم في الحركة ؟ وما هي مطالبكم ؟ ….

وعن معاملة المحققين معه أكد أنه لم يصدر أي عنف أو سب منهم ، ولكنه أكد سماع صراخ وبكاء نابع من مكاتب أخرى مما يدل على أن بعضهم تعرضوا للتعذيب داخل مخفر الشرطة،كما أكد ناشط آخر أن 3 موقوفين كانوا معه في سيارة الشرطة أشبعوهم ضربا ورفسا، ولم يتم التعرف على عدد المعتقلين لحد الآن،نظرا لصعوبة إحصاء حالات الإعتقال أمام غياب التواصل وتواجد مكثف لمختلف سيارات الشرطة بشوارع المدينة التي تصدر أصوات المنبهات، رغم كل المؤشرات التي توحي بعدم الإحتفاظ بأي شخص. 

 

التعاليق (0)
أضف تعليق