تأسيس “شبكة المحاميات والمحامين ضد عقوبة الإعدام”

تم اليوم الجمعة بالرباط الإعلان عن تأسيس “شبكة المحاميات والمحامين ضد عقوبة الإعدام”، وذلك خلال لقاء نظم تحت شعار “المحامون، حماة الحق في الحياة”.

وتهدف هذه الشبكة، وفقا لما جاء في قانونها الأساسي، إلى العمل على “حشد الجهود على الصعيدين الوطني والدولي للإلغاء التام لعقوبة الإعدام من المنظومة الجنائية، من أجل وقف عالمي لتنفيذها، وإلى تسخير كل الإمكانيات والآليات المتاحة من أجل مصادقة المغرب على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالمعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية وعلى النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية”.

وتتوخى أيضا تقديم عرائض ومقترحات تتعلق بعقوبة الإعدام للمؤسسة التشريعية وفق ما يتيحه الدستور الجديد، والعمل على تفعيل المقتضيات الدستورية ذات الصلة بحماية الحق في الحياة وحظر التعذيب وكل أشكال المعاملة القاسية.

كما تعتزم العمل على المطالبة بالقيام بإصلاح عميق للتشريع الجنائي المغربي على أساس صياغة سياسة جنائية وعقابية ذات عمق إنساني وتربوي، وذات علاقة مع السياسات العمومية في المجال الاجتماعي والاقتصادي، وتنظيم حملات إعلامية ومجتمعية لحث الحكومة على المصادقة على البرتوكول الاختياري وغيره من الآليات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان بالتنسيق مع كل الهيئات الحقوقية الفاعلة في هذا المجال.

وتتكون هيكلة الشبكة بالخصوص من مكتب التنسيق الوطني الذي تم انتخاب النقيب عبد الرحيم الجامعي رئيسا له، ويتولى مهمة تحقيق أهداف الشبكة وتنفيذ برامجها ، ومن المجلس الوطني (51 عضوا) الذي يعد أعلى هيئة تقريرية.

وقال رئيس الشبكة النقيب عبد الرحيم الجامعي، في كلمة بالمناسبة، إنه سيتم تنظيم لقاءات ودورات تكوينية للرفع من قدرات المحاميات والمحامين المنخرطين في الشبكة حول تقنيات الترافع في القضايا التي يمكن أن تصل فيها العقوبة إلى الإعدام والمساهمة في تحليل ودراسة ظاهرة الإجرام والآثار الناجمة عن تطبيق هذه العقوبة.

وأشار إلى أن عدد الدول التي أوقفت تنفيذ عقوبات الإعدام في تزايد مستمر، معربا عن أمله في أن يتمكن المغرب من إنهاء العمل بهذه العقوبة على المستوى التشريعي وأن يكون من ضمن الدول في شمال إفريقيا والشرق الأوسط السباقة إلى الإلغاء الحقيقي والفعلي لعقوبة الإعدام.

وأضاف السيد الجامعي أن الشبكة ستعمل على إقامة شركات وتحالفات مع غيرها من المنظمات غير الحكومية ذات الأهداف المشتركة وخاصة الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام وشبكة البرلمانيات والبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام .

التعاليق (0)
أضف تعليق