تأجيل التحقيق مع دانييل مغتصب الأطفال بسبب هروب الفتاة القاصر

قرر القضاء الاسباني تعليق جلسة استنطاق دانييل غالفان مغتصب الأطفال والذي سبق وأن استفاد من عفو ملكي بالمغرب، وذالك بسبب هرب الفتاة القاصر التي كان القضاء الاسباني سيستمع لها لتأكيد أو نفي تهم التحرش الجنسي الذي مارسه في حقها دانييل.
تطور الملف قد يفضي بالإفراج عن مغتصب الأطفال بحكم أن إلغاء العفو من طرف الملك المغربي قد لا يلزم القضاء الاسباني في شيء.
وكان والد الفتاة القاصر قد تقدم يوم 5 غشت الجاري بدعوى ضد دانييل غالفان بتهمة التحرش الجنسي بابنته في مدينة توريبيخا شرق إسبانيا حيث كان الأخير يتردد عليها للاستحمام.
المحكمة قررت تأجيل الاستماع لأجل غير مسمى بسبب هروب الفتاة من مأوى القاصرين التي كانت تقطن به، والى حين الاستماع لأقوال الفتاة للتأكد من صحة أقوال أبيها الذي قام بتقديم الشكاية في الموضوع، بحيث يعود الحادث الى سنة 2004، قررت محكمة توريبيخا تعليق جلسة الاستماع من دون تحديد الموعد.
محامي دانييل استغل الحادث وطالب بالإفراج عن موكله معتبرا أن الأحداث متقادمة ولا يمكن التأكد من صحتها.
ومن المحتمل مغادرة مغتصب الأطفال دانييل السجن في غياب حضور القاصر للإدلاء بشهادتها، ولعدم توافق قانون العفو في المغرب مع قانون العفو الاسباني.
في المقابل يعرف ملف دانييل تطورا سياسيا بعد مطالبة الأحزاب المعرضة الاسبانية من داخل البرلمان بتقديم توضيحات حول ملابسات وحيثيات هذا العفو.

التعاليق (0)
أضف تعليق