بنشماش يعتبر “التهديد بالقتل والتكفير هو استهداف للمجتمع” ويستنكر صمت الحكومة

في بلاغ للناطق الرسمي باسم حزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماش على إثر الخرجة الإعلامية الأخيرة للمدعو “أبو النعيم” وما أعقبها من رد فعل ما يسمى ب “جماعة التوحيد و الجهاد بالمغرب الأقصى” اعتبر بنشماش هذا ” التهديد بالقتل والتكفير هو استهداف للمجتمع برمته ومساس بقيم التعايش والتعدد والتنوع تنضاف إلى النزعة العنصرية المقيتة التي عبر عنها أحد قياديي حزب العدالة والتنمية باعتبارها وجها مكملا ومغذيا لنزعات التكفير وإهدار الدم”.

كما اعتبر هذه الخرجات الإعلامية لمن أسماهم بـ”رموز الظلام التكفيري” تبشر بالعودة القوية لخطاب التكفير واستباحة أرواح الأبرياء، وما تحمله هذه العودة من أحقاد و كراهية.

وأدان بن شماس في بلاغ توصلت “أنوال بريس” بنسخة منه- بقوة ما أسماه ب “خفافيش الظلام التي خرجت بقوة من جحورها موزعة أحكام التكفير، وداعية إلى إهدار دم الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وعدد من قيادات الحزب ونسائه المناضلات و مثقفين وإعلاميين مغاربة أحرار وعموم اليساريات واليساريين”.

وحمل بنشماس الدولة المغربية المسؤولية الكاملة في حماية المجتمع من هذه النزعات التكفيرية ومن كل تجليات الفكر الظلامي الموغل في الإطلاقية والتخلف وحماية المكتسبات التي حققتها بلادنا في مجال التسامح و التعايش و التعدد”.

وعبر القيادي “البامي” “استغرابه واستنكاره “لصمت الحكومة وعدم التحرك التلقائي للنيابة العامة تجاه هذه الخطابات التكفيرية ونزعات إشهار فتاوى السيف والدم في مواجهة العقل والفكر، ودعوته الحكومة إلى أن تتحمل مسؤوليتها كاملة في توفير الحماية للأشخاص المستهدفين وللمجتمع عموما”.

التعاليق (0)
أضف تعليق