المقرئ أبو زيد يتسبب في شكاية إلى الأمم المتحدة ضد الدولة المغربية.

وجه المواطن المغربي “التجاني الهمزاوي” شكاية ضد الدولة المغربية إلى لجنة القضاء على التمييز العنصري بالأمم المتحدة يقول فيها بأنه ضحية لتمييز عنصري في بلده الأصلي وبلد إقامته المغرب من طرف الغير ولم تتدخل الدولة المغربية لإنصافه ورفع الحيف الذي لحقه. وذلك بسبب التصريحات الأخيرة للنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية المقرئ أبوزيد الإدريسي.

ويضيف “الهمزاوي ” في شكايته الموجهة إلى الأمم المتحدة والتي توصلت “أنوال بريس” بنسخة منها: “أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يعلن أن البشر يولدون أحرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق، وأن لكل إنسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المقررة فيه، دون أي تمييز لاسيما بسبب العرق أو اللون أو الأصل القومي، وأن جميع البشر متساوون أمام القانون ولهم حق متساوٍ في حمايته لهم من أي تمييز ومن أي تحريض على التمييز، وإيمانا مني بأن أي مذهب للتفوق القائم على التفرقة العنصرية مذهب خاطئ علميا ومشجوب أدبيا وظالم اجتماعيا، وبأنه لا يوجد أي مبرر نظري أو عملي للتمييز العنصري في أي مكان وبأية طريقة كانت”.

وأضاف ” أرفع إلى علمكم أن نائبا برلمانيا عن إحدى الدوائر الانتخابية بإقليم الجديدة بالمغرب عن حزب العدالة والتنمية، صرّح في فيديو مسموح بتداوله في المغرب منذ أزيد من عشرة أشهر دون أي تدخل من الدولة وأجهزتها المختصة، صرّح بالحرف أن ” في المغرب عندنا تجار معروفون بنوع من البخل وهم من عرق معين “، ويقصد هنا التجار المنحدرين من منطقة” سوس.”

وأعتبر المشتكي هذا التصريح تحقيرا لجزء من ساكنة المغرب ذات انتماء جغرافي ولغوي وثقافي محدد، هُم “أهل منطقة سوس” ويضيف بما أنه لا وجود لسُـبُل إنصاف أمام القضاء الوطني، نظرا لعدم تجريم التمييز عموما، وهذا النوع خصوصا، في بلدنا. مما جعل هذا النوع من التصريحات مباحا ومتواترا لدى عدد من المسؤولين السياسيين والعموميين بالمغرب، ومسموحا بتداوله في وسائل الإعلام والاتصال دون رقيب ولا حسيب ودون وعي بعواقبه الوخيمة على التماسك والسلم الاجتماعيين، على حد تعبير الشكاية.

كما ذكر “التجاني” المغرب بمجموعة من الاتفاقية الدولية التي وقع عليها من بينها القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري وكذا إعلان الدولة المغربية أنها تعترف باختصاص اللجنة في استلام ودراسة الرسائل المقدمة من الأفراد أو من جماعات الأفراد الداخلين في ولايتها والذين يدّعون أنهم ضحايا أي انتهاك من جانبها لأي حق من الحقوق المقررة في هذه الاتفاقية وفقا للمادة 14 الفقرة “أ” من الاتفاقية.

وحيث أن الدولة المغربية لم تعمل على حماية الضحايا – وأنا منهم يقول “التجاني”- من التمييز العنصري الصادر عن النائب البرلماني المذكور، وهو الشيء الذي التزمت به بمقتضى الفقرة “ب” من المادة 2 من الاتفاقية، كما لم تشجب الدولة الدعاية القائمة على الفكرة القائلة بدونية عرق واتصافه بإحدى الصفات المذمومة “البخل”، والتي تحاول تبرير واقع الدونية لجماعة سكانية معينة، ولم تتخذ التدابير الفورية الإيجابية الرامية إلي القضاء على هذا التحريض على التمييز.

وبما أن الدولة المغربية لم تحترم التزامها بما تنص عليه الفقرة أ من المادة 4 باعتبار كل نشر للأفكار القائمة على التفوق العنصري جريمة يعاقب عليها القانون، حمايةً وإنصافا لضحايا التمييز. بل كان منتظرا أن تعلن الدولة الطرف عدم شرعية المنظمات والنشاطات الدعائية، التي تقوم بالترويج للتمييز العنصري والتحريض عليه، وحظر هذه المنظمات والنشاطات واعتبار الاشتراك فيها جريمة يعاقب عليها القانون، انسجاما مع مقتضيات الفقرة “ب” من المادة 4 من الاتفاقية المذكورة. وهو ما لم تُـقْـدِم عليه الدولة مما زادَ من وطأة الانتهاك علينا، يقول المشتكي.

وفي ختام شكايته دعا “التجاني الهمزاوي”  الدولة المغربية إلى اتخاذ تدابير فورية وفعالة، لاسيما في ميادين التعليم والتربية والثقافة والإعلام بُغية مكافحة النّعَـرات المؤدية إلى التمييز العنصري وتعزيز التفاهم والتماسك والسلم الاجتماعيين وبناءً على كل ما سلف نلجأ إليكم لإنصافنا واتخاذ ما ترونه مناسبا إحقاقا لِحقـّنا في العيش بكرامة، دون تعرضنا لأي نوع من أنواع التمييز، تقول الشكاية.

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • moha

    ما الفرق بين المسيحي أو اليهودي و العربي؟؟؟
    الفرق هو كالتالي:
    يا أيها الأمازيغي، ” إن اليهود و النصارى لن تقبل عنك حتى تتبع ملّتهم”، أي بمجرد ما تغير دينك إلى المسيحية أو إلى اليهودية فإنهم سيقبلونك كواحد منهم. بينما العرب مختلفون تماما، بحيث حتى إن إتبعت ملتهم (الإسلام) يا أيها الأمازيغي فإنهم لن يقبلوا عنك أبدا، لسبب بسيط وهو لأنك أمازيغي و لست عربيا !!! العرب يشترطون على الأمازيغ ليس تغيير دينهم (من المسيحية أو اليهودية) فقط حتى يقبلوا عنهم بل تغيير لغتهم الأم إلى العربية و بالتالي تغيير عرقهم الأمازيغي الراقي الزكي إلى عرق عربي !!! يالها من مفارقة بين المسيح / اليهود و العرب !!! لهذا السبب يفظل الأمازيغ الغرب العادل الإنساني الديمقراطي على العرب العنصريوون الجاهلون المجرمون مغتصبي الأطفال بإسم الزواج ووو…