المعطلون بالرباط يستنكرون ما أوردته بعض المواقع الاخبارية من أخبار زائفة عنهم، ويعتبرون ذلك نوعا من الاثارة الرخيصة على حساب دماء المعطلين.

استنكر الاطر العليا المعطلة المرابطة بالرباط ما نشرته بعض المواقع الاخبارية حول ما حدث يوم الاربعاء أمام البرلمان، فقد أوردت بعض هذه المواقع أن المعطليين أرادوا اقتحام البرلمان وقاموا بالاعتداء على ستة عناصر من قوات الأمن كما تلفظوا بكلام نابي في حق عدد من النواب البرلمانيين والوزراء الذين كانوا داخل مبنى البرلمان يناقشون قانون المالية. وفي اتصالنا بالسيد أحمد العيساوي الكاتب العام لمجموعة طريق النصر المنضوية تحت لواء التنسيق الميداني للاطر العليا المعطلة 2011، أكّد لنا أن ما نشرته هذه المواقع “أقرب الى أفلام الخيال العلمي منه إلى الواقع” ويضيف العيساوي “إن المعطليين معروفين بنهجهم السلمي في الأشكال النضالية وعدد الاصابات التي تحدث في صفوفهم لخير دليل” موضحا أن الشكل الذي كان مقررا يوم الاربعاء هو تنظيم مسيرة يكون فيها المعطلون مكبلون بسلاسل تعبيراً عن احتجاجهم على تصاعد وتيرة اعتقالهم مؤخراً، وهم بهذا الشكل يقولون للمسؤوليين اعتقلونا جميعا، وهذا ما حملته حتى الشعارات التي رُفعت أثناء المسيرة، وقبل الوصول بالمسيرة الى محطة القطار هاجمت القوات العمومية مسيرة المعطلين بقوة محاولة فك السلاسل التي كانو مكبلين بها، هذا التدخل العنيف خلف ما يزيد عن خمسين اصابة متفاوتة الخطورة.”

كما وضّح العيساوي أن المسيرة لم تتوجه مطلقاً الى الباب الخلفي للبرلمان للتعرض للبرلمانين والوزراء كما نشرت هذا المواقع، وتظهر الصورة المنشورة رفقة هذا الخبر، والتي وافنا بها العيساوي أن التدخل كان قبالة البناية الموجودة بين البرلمان ومحطة القطار.
وعند سؤالنا للعيساوي عن سرّ نشر مثل هذه الاخبار الزائفة وخاصة كما نُشر في احد المواقع المعروفة وطنيا ومنه أخذت باقي المواقع الاخبارية، أكد لنا العيساوي أن هذه المواقع معروفة بسعيها نحو الاثارة، وهي تجري وراء الاثارة حتى ولو كانت على حساب دماء المعطلين وابناء الشعب، وهذا ما يشكّل وصمة عار على جبين هؤلاء والذين  يدعون انتسابهم الى مهنة الصحافة. وأضاف العيساوي “كان حرياً بالقيمين على الموقع أن يبقوا في خانة نشر أخبار الاثارة الجنسية وصور النجمات والنجوم وطرق الاستمناء أفضل لهم من أن يتطاولوا على مهنة شريفة تفترض وجود شرفاء يمارسونها لا من يؤجرون أقلامهم وصفحاتهم لخدمة أجندة معينة”. وأردف قائلاً “اننا مستمرون في معركتنا حتى تحقيق مطالبنا، لن تثنينا لا هروات القمع ولا بهلوانية بنكيران ولا وشوشات الصحافة المأجورة”.
ويذكر أن هذا الشكل النضالي نظمه كل من التنسيق الميداني للاطر العليا المعطلة 2011 و الإدماج الفوري للأطر العليا المعطلة 2011، وكذا التنسيق الميداني للمجازين والمجموعة الوطنية للمجازين والإتحاد المغربي للأطر المجازة.

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • محمد رحيم

    مجرد تساؤل
    =)=)=)=)=)
    الكاتب العام لمجموعة طريق النصر المنضوية تحت لواء التنسيق الميداني للاطر العليا المعطلة 2011
    هل من قانونية لهذه التسمية ؟
    هذا الكاتب العام و الآخر رئيس و الآخرون مستشارون و هلم جرا فهل لهذه المؤسسة ما يثبت مشروعيتها القانونية ؟
    هل لها مقر ؟
    هل لها فروع ؟
    كيف تتعاطى مع الملفات و الفضايا التي تهمها ؟
    و من يؤدي مصاريفها في التنقل و غيره ؟