المجلس الجماعي لطنجة يعتذر للساكنة عن أزمة الماء ويلمح إلى تحميل المسؤولية لأمانديس عن تلوث المياه


التمس المكتب الجماعي لطنجة في بلاغ أصدره عشية اليوم 13 شتنبر من الساكنة الإعتذار، وتفهم طول المدة التي تطلبتها عملية الإصلاح والقيام بالإجراءات اللازمة لضمان التزود “والجودة بالمياه الصالحة للشرب”.
وعزى انقطاع الماء إلى حدوث عطب في القناة الرئيسية القادمة من مركب شرف العقاب، مما تسب في حدوث تسرب كبير في القناة، كما أكد أن المكتب الوطني للماء والكهرباء الموكول له مهمة تأمين تزويد المدينة بالماء بالتدخل مباشرة بعد حدوث الضرر، وقد تطلبت العملية-حسب اللاغ دائما- جهدا تقنيا وبشريا كبيرا، ووقتا مستمرا إلى غاية مساء الخميس 12 شتنبر 2013، لتتولى الشركة المكلفة بتدبير الماء مباشرة مهمة إنجاز الإختبارات اللازمة لضمان جودة المياه الصالحة للشرب .
وقد اشتكى السكان من تلوث المياه التي تغير لونها وطعمها لمدة فاقت 12 ساعة، كما استمر انقطاع المياه بعدد من الأحياء إلى حدود كتابة هذه السطور، حيث أشار بلاغ المجلس إلى أن عملية الضخ التدريجي في الخزانات التي تقلصت إلى 40 °/° من الحجم الإجمالي مستمرة لإعادة التزود في المناطق التي انقطع عليها الماء بنسبة تجاوزت 90 °/° وستعود الأمور إلى حالتها الطبيعية صباح يوم غد السبت.
بلاغ مكتب المجلس الجماعي لطنجة، جاء في وقت متأخر، حيث سجل المتتبعون غياب التواصل في حينه مع الساكنة من طرف كل الجهات المسؤولة (أمانديس، المجلس الجماعي، الولاية، المكتب الوطني للماء والكهرباء…).

التعاليق (0)
أضف تعليق