المجزرة العموممية ب”تيداس” بالخميسات كارثة صحية سنة 2013.

تعيش ساكنة تيداس التابعة لاقليم الخميسات حاليا ومنذ مدة طويلة العديد من المشاكل البنيوية التى فشلت المجالس المنتخبة المتعاقبة على حلها منذ سنة 1976 , من بينها المجزرة العمومية التى تشكل فضاءً اساسيا للحفاظ على صحة المواطنين خصوصا وأن أغلب تجار اللحوم بالسوق الاسبوعي يستعملون هذا المكان لكن فى ظروف صحية كارثية تهدد الصحة العمومية بالقرية بأسوأ النتائج خصوصا مع تزايد الاحتجاجات الرمزية التى يمارسها المواطنين لتعبير عن رفضهم التام لفشل و صمت المسؤولين القائمين بتدبير هذا المكان , سواء المجلس القروي الذي يعتبر بحسب تصريحات الساكنة من أبرز المسؤولين لكنه يمارس دور المتفرج على هذا الوضع الكارثي خصوصا و أنه أصبح يفوض تدبير السوق الأسبوعي إلى الخواص اللذين لايعرفون غير الربح السريع و دون احترام تام لدفتر التحملات . زيادة إلى دور السلطة المحلية التى يشكل الحفاظ على الصحة العمومية من أركان النظام العام على مستوي المجال الترابي للقرية لكن الى حد الان و لا من يحرك ساكنا بخصوص هذا المكان الحيوي بالنسبة إلى الساكنة ،الشئ الذي دفع العديد من المواطنين إلى مراسلة العديد من الجهات المسؤولة قصد حل هذا المشكل و رد الاعتبار لساكنة القرية التى تعاني من غياب مجمل المرافق الاساسية .

 

التعاليق (0)
أضف تعليق