اللجنة الوطنية من أجل الحرية لأنوزلا تعقد سلسة بشرية للدفاع عن حرية التعبير أمام االبرلمان وتصدر بلاغاً صحافيا حول تطورات ملف أنوزلا.

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان نظمت اللجنة الوطنية من أجل الحرية لأنوزلا شكلا نضالياً عبارة عن وقفة سمتها “السلسلة البشرية من أجل حرية التعبير” حيث انبرى مجموعة من الصحافيين الى الوقوف خلف حبل كبلوا به أيديهم تعبيرا عن قمع حرية التعبير في المغرب، كما حملوا لافتات تطالب بالحرية الشاملة لعلي أنوزلا بعد تمتعيه بحرية جزئية بموجبها غادر أسوار السجن لكن لحد الآن مازال الموقعين: لكم بالعربية والفرنسية محجوبين. وقد حضر الوقفة مجموعة من الوجوه المألوفة في دفاعها عن حرية التعبير، كما حضرها الصحافي علي أنوزلا وأسرته.

وفي ختام الوقفة قام الصحفي محمد العوني بتلاوة البلاغ الصحفي الصادر عن اللجنة، والذي ذكّر فيه بالمتابعات القضائية ضدّ علي أنوزلا في ملفات مختلفة، كما أدان البلاغ “استمرار الحجب الظالم والتعسفي والخارج عن نطاق القانون الذي تمارسه السلطة على الجريدتين (لكم) العربية والفرنسية”، كما ذكّر البلاغ باللقاء الذي عقدته اللجنة مع سفير الاتحاد الأوربي في المغرب “روبرت جوي” يوم الثلاثاء 26 نوفمبر 2013، وأبلغته “انشغالها العميق حول وضعية الصحافي أنوزلا الذي لا يتمتع بالسراح المؤقت ولا زال موضوع متابعات متعددة.” وأضاف البلاغ أن السفير الأوربي أكّد أن”الاتحاد الأوربي يولي الكثير من الاهتمام لهذه القضية بالتشاور مع الدول الأعضاء وسيواصل متابعته عن قرب، وتم الاتفاق على استمرار التواصل بين الطرفين.”

 

 

 

 

التعاليق (0)
أضف تعليق