القوات العمومية تتدخل بقوة لتفريق الأساتدة المجازين بالرباط و الـ AMDH تدين+ فيديو

تدخلت قوات الأمن صباح هذا اليوم الإتنين 2 ديسمبر بعنف وبقوة في حق الأساتذة و الأستاذات المحرومين من الترقية بالشهادة أثناء قيامهم بوقفة احتجاجية أمام البرلمان، مما خلف العديد من الإصابات المتفاوتة الخطورة في صفوف المحتجين، نقلوا على إثرها إلى المستعجلات ،وكذا مجموعة من الاعتقالات العشوائية حسب ما صرح به الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم عبد الرزاق الإدريسي لإحدى المواقع الإلكترونية .

كما أدان  التدخل الذي وصفه بالهمجي، وطالب الحكومة بتحمل مسؤولياتها تجاه هذه الفئة بالاستجابة لمطالبها، وقال ان الحكومة لم يكفها الاقتطاع من أجور الأساتذة المضربين بل تجاوزت ذلك بتكسير عظامهم في وقفة سلمية أمام البرلمان .و قال كذلك بأن الجامعة الوطنية للتعليم تتابع الوضع عن كثب وبقلق شديد.

من جهتها أدانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان،  “الاعتداء على الحق في التظاهر السلمي والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي للاحتجاجات التي يخوضها الأساتذة حاملي الشواهد المقصيين من الترقية “،وأضافت الجمعية، في بيان توصلت “أنوال بريس ” بنسخة منه، أنها سجلت اليوم الإتنين ما وصفته ب تدخلا قمعيا وهمجيا وشرسا لأجهزة الأمن بكل تلاوينها، والتي انهالت على المحتجين بعنف شديد وبشع، مستعملة مختلف أشكال السب والشتم والضرب بالهراوات والرفس والركل والمطاردات في الأزقة والشوارع المحاذية للبرلمان، في خرق سافر للمواثيق الدولية ولكل المساطر القانونية المعمول بها.”

كما استنكرت بشدة ما وصفته بالانتهاكات الخطيرة للحق في التظاهر السلمي والحق في حرية الرأي والتعبير، والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي، واعتبرت هذا التدخل حلقة أخرى من مسلسل التراجعات الخطيرة في مجال الحريات، وفي مقدمتها حرية التعبير والتظاهر السلمي ،وطالبت بفتح تحقيق عاجل حول الانتهاكات والاعتداءات الخطيرة التي طالت الوقفات الاحتجاجية السلمية مؤكدة مساندة كل الاحتجاجات المطالبة بالكرامة والعيش الكريم.

حري بالذكر أن الأساتذة والأستاذات حاملي الشواهد المحرومين من الترقية يواصلون إحتجاجتهم ووقفاتهم للأسبوع التالت على التوالي.

التعاليق (0)
أضف تعليق