العلماء يترقبون بشغف نجاج مهمة “روزتا” لكشف أصل الحياة في الكون

يعيش علماء الوكالة الأوروبية للفضاء أوقاتا حرجة في انتظار الاطمئنان على مسبار «فيلة»، والذي يقبع داخل خندق بالمذنب المسمى (67 بي/ تشوريموف – جراسيمنكو)، بعدما فرغت بطاريته، على أمل أن يستيقظ من سباته على ضوء الشمس، ويكمل مهمته، التي وصفها العلماء بالتاريخية.
وتعد لحظة تاريخية للإنسانية كما وصفها رئيس مركز أبحاث الفضاء الأوروبي، وهي نزول المركبة “فيله” ضمن المهمة الفضائية “روزتا” لأول مرة على سطح مذنب، في خطوة الهدف منها أن تقوم المركبة بدراسة العناصر الأساسية التي ساهمت في نشأة و تطور الحياة على كوكب الأرض.
ويأمل الباحثون أن تحوي البيانات، التي سيحصلون عليها من “فيلة” ما يساعدهم في فهم طبيعة تشكل المجموعة الشمسية قبل نحو 5 مليارات سنة. ويمكن لهذه العينات أن تكشف كيف تشكلت الأرض والكواكب الأخرى، حيث أن المذنبات هي مخلفات نتجت عن تشكل المجموعة الشمسية.
ويعتقد علماء أن المذنبات قد تكون مسؤولة عن جلب جزء كبير من المياه التي تمتليء بها المحيطات الآن.
وتتشكل المذنبات من كتل من الجليد والصخور احتفظت في داخلها بجزيئات عتيقة من المادة العضوية في صورة تشبه كبسولة الزمن وربما تكشف النقاب عن كيفية نشأة الكواكب والحياة منذ الأزل.

التعاليق (0)
أضف تعليق