العشرات من المعتقلين السياسين يضربون عن الطعام في السجون المغربية لمدة 48 ساعة

استجاية لنداء معتقلي آيت بوعياش دخل العشرات من المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية في إضراب عن الطعام بعدد من المدن : طنجة، الحسيمة، تازة، فاس، مكناس، مراكش ، وذلك استمرارا في معاركهم النضالية التي يخوضونها داخل السجون وتفاعلا مع الحراك الشعبي عقب العفو على أشهر مغتصبي الأطفال المحكوم بـ 30 سنة سجنا نافذا.

وقد انضم العشرات من المعتقلين في هذه الخطوة، منهم معتقلي حركة 20 فبراير ومعتقلي الإتحاد الوطني لطلبة المغرب والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، وتعتبر هذه الخطوة أولى الخطوات التي يتم فيها التنسيق بين المعتقلين السياسيين بالمغرب لخوض معاركهم من داخل السجون.

وفي سياق متصل، نظمت عائلات معتقلي آيت بوعياش عصر يوم عيد الفطرة (الجمعة) وقفة احتجاجية تضامننا مع أبنائهم المعتقلين، وللمطالبة بإطلاق سراحهم فورا، وقد ألقت أم المعتقل السياسي محمد جلول كلمة بالمناسبة، أكدت فيها أن ابنها بمعية باقي المعتقلين السياسيين أبرياء من التهم التي حوكموا من أجلها، وناشدت السلطات المغربية بإطلاق سراحهم فورا، كما ناشدت كل الهيئات الحقوقية والديمقراطية وكل المناضلين داخل المغرب وخارجه توسيع دائرة التضامن وفضح المحاكمات الصورية والعقوبات القاسية الصادرة في حق كافة المعتقلين السياسيين بالبلاد.

وسجل ارتباك واضح في صفوف القوات العمومية إزاء الوقفة الإحتجاجية المفاجئة التي لم يُعلن عنها من قبل، كما شارك العديد من أصدقاء ورفاق المعتقلين عائلة المعتقل السياسي حليم البقالي في إضرابها عن الطعام ونظموا زيارات جماعية لأسر المعتقلين.

 

التعاليق (0)
أضف تعليق