الطفل عبد المولى يغادر المغرب للعلاج بعد حملة التضامن الذي أطلقها نشطاء البيضاء

غادر الطفل عبد المولى زعيقر أرض المغرب للعلاج بالخارج عبر مطار محمد الخامس في اتجاه تركيا مساء يوم الأحد 2 يونيو برفقة والدته نجاة المحجوبي. وذلك بعد الحملة التضامنية التي أطلقها نشطاء البيضاء لجمع المبلغ المالي للعلاج وإنقاذ الطفل عبد المولى زعيقر الذي تعرض لعملية الدهس من قبل سيارة الأمن عقب أحداث جرادة، اصيب على إثرها إصابات بليغة على مستوى العمود الفقري والحوض وغيرها من أطراف جسده.

ومنذ الأحداث وأم عبد المولى في رحلة مستمرة بين وجدة والرباط للتكفل بعلاج ولدها المتروك في مصحة من تدخل لإجراء عمليات جراحية دقيقة على العمود الفقري، وإنقاذه من الإعاقة الدائمة، ومضاعفات صحية جانبية أصبح يعاني منها عبد المولى بسبب عملية الدهس الذي تعرض لها، ومن جهة أخرى ظلت أم الضحية عبد المولىى “نجاة محجوبي” تطالب بنتائج التحقيق في حادث عملية الدهس الذي تعرض لها إبنها عقب أحداث جرادة.

وأطلق نشطاء الدار البيضاء حملة للتضامن مع الطفل عبد المولى زعيقر، وإنقاذه من العذاب المستمر منذ الحادث، حيث تم فتح حساب بنكي باسم والدة الطفل الضحية عبد المولى ” نجاة محجوبي”، وقد أسفرت هذه الحملة التضامنية الذي لاقت دعما واسعا بالداخل والخارج من توفير المبلغ المالي للعلاج بأحد المصحات الخاصة بتركيا.

التعاليق (0)
أضف تعليق