الشباب الجهادي المغربي عالق بالأراضي السورية ويستنجدون بعائلاتهم من أجل العودة

علمت أنوال برس أن مجموعة من الجهاديين المغاربة الذين التحقوا بسوريا للجهاد أصبحوا عالقين هناك، ويرغبون في العودة للمغرب هروبا من جحيم الحرب، وقد اتصل بعض شباب الفنيدق بعائلاتهم وأكدوا وفاة أحد الجهاديين الذي ترك زوجة وولدين، وتحدثوا عن ظروف الحرب ليس ما تنقله بعض القنوات عن واقع الحرب بسوريا،  وأغلب المغاربيين الملتحقين بالأراضي السورية يحتفظ بهم فقط للعمليات الاستشهادية، كما تحدثوا عن نذرة الأسلحة عند الجماعات الجهادية.

يذكر أنه تم تفكيك شبكة لتهجير الشباب إلى سوريا بمدينة سبتة من طرف وزارة الداخلية الاسبانية بحيث كانت تشرف على عملية التهجير إلى بلاد الشام.

التعاليق (0)
أضف تعليق