السلطات الاسبانية تضغط على نظيرتها المغربية لتسلمها نتائج التحقيق في حادث البحرية الملكية بمليلية.

بعد نشرها لنتائج التشريح الطبي حول الحادث الذي أودى بحياة شابين مغربيين من مدينة مليلية المحتلة ، طالبت الحكومة الاسبانية من نظيرتها المغربية الحصول على نتائج التحقيقات حول حادث البحرية الملكية المغربية الذي اودى الى مقتل الشابين المليليين قبالة السواحل المغربية خلال شهر أكتوبر المنصرم.

وحسب بيانين منفصلين لوزارة الخارجية الاسبانية وأخر لسفارتها بالرباط أمس الاثنين، فإن حكومة مدريد تطلب من الرباط تسليمها المعلومات الكافية حول التحقيق في ملابسات الحادث الذي أدى إلى مقتل الشابين الاسبانيين من أصل مغربي في أقرب وقت ممكن.

كما أورد بيان الخارجية الاسبانية أن السلطات المحلية راسلت نظيرتها المغربية في شخص كبار مسؤوليها من اجل الكشف عن ملابسات الحادث، وأكد ذات البيان عن دعمه لأهالي الشابين من سكان مليلية.

يذكر أن عائلتي الضحيتين تسلما مؤخرا نتائج التشريح الطبي من طرف القضاء المحلي بمليلية، متضمنا لوجود علاقة سببية بين التعنيف الذي تعرض له الشابين قبل وفاتهما بطلقات نارية يفترض تورط أفراد البحرية الملكية في 27 من اكتوبر الماضي ، وخرج على إثره المئات من سكان المدين المحتلة متضامنين مع عائلات الضحيتين والمطالبة بكشف الحقيقة الكاملة حول مقتل عبد السلام احمد على 24، وامين محمد ادريس 20 سنة، الأمر الذي حذا بحكومة مدريد إجراء تحقيق جدي في الموضوع أفضى الى نشر تقرير طبي يفيد تعرض الشابين للاعتداء والتعنيف وضربهما بالرصاص عن قرب بعدما كانا على متن قارب صغير بسواحل مدينة الناضور، غير أن نظيرتها المغربية لم تقدم أي تقرير حول ملابسات الحادث، رغم تعهد خارجيتها باجراء تحقيقات حول الحادث الى حدود الآن.

التعاليق (0)
أضف تعليق