الزميل علي أنوزلا يعانق الحرية مؤقتا بعد حملة وطنية ودولية للمطالبة بإطلاق سراحه

الصورة: أنوزلا يتوسط الناشطة الحقوقية خديجة الرياضي والمحلل الإقتصادي فؤاد عبد المومني

كما كان منتظرا، أفرج قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف في سلا اليوم الجمعة على الزميل علي أنوزلا مدير النسخة العربية لجريدة لكم ومتعه بالسراخ المؤقت، وبهذا ينهي القضاء مؤقتا حلقة من هذا الملف الذي أساء لصورة الدولة المغربية في الخارج وانعكس سلبا على علاقاته الخارجية ومنها مع الولايات المتحدة.

وكان القضاء قد اعتقل علي أنوزلا يوم 17 سبتمبر الماضي على خلفية نشر  رابط لمقال من جريدة الباييس يحيل على شريط فيديو لتنظيم القاعدة في موقع يوتوب، ووجهت النيابة العامة تهما ثقيلة الى أنوزلا منها التعاون والترويج للإرهاب.

وخلف اعتقاله ردود فعل وطنية ودولية التي نددت بهذا الاعتقال، ومنها توقيع عشرات الجمعيات الدولية على بيان تعتبر الاعتقال تعسفا، وتطالب السلطات المغربية الإفراج عنه.

واعتبرت عدد من الجمعيات الدولية المهتمة بمجال علوم الإعلام أن ما أقدم عليه علي أنوزلا لا يشكل نهائيا ترويجا للإرهاب بل يدخل في إطار الممارسة المهنية التي يجيزها القانون والأعراف المنظمة لمهنة الصحافة، وجرى الاستشهاد بعدم متابعة القضاء الإسباني لجريدة الباييس التي نشرت رابط شريط تنظيم القاعدة، وهو ما جعل المغرب في تقديم دعوى ضد الباييس.

صورة لعلي أنوزلا هذا الصباح

ومن ضمن الانعكاسات السلبية على صورة المغرب، الافتتاحية الشهيرة التي خصصتها جريدة الواشنطن بوست لاعتقال علي أنوزلا، ودفعت الإدارة الدبلوماسية الأمريكية الى انتقاد اعتقال علي أنوزلا والتأكيد أنها لا تعتبر ما أقدم عليه يدخل في إطار الترويج للإرهاب.

وباسم طاقم الموقع الإخباري “أنوال بريس” نهنئ الزميل الصحفي علي أنوزلا على استعادة حريته في انتظار قلمه، ونحيي عاليا كل الأصوات الحرة التي ساهمت بشكل كبير في الحملة الوطنية والدولية لإطلاق سراح أنوزلا.

التعاليق (1)
أضف تعليق
  • مبدئي

    بعد تدخل الرقم الصعب في المعادلة السياسية بالمغرب (إلياس).ليس بسبب الضغوطاط أو الإحتجاجات ،نحن نعلم من يكون النظام السياسي بالمغرب وتبعيته لدوائر العالمية الكبرى ،وهم راضون عليه،أتمنا أن لايكون الزميل الصحفي قد قدم تنازلات ،على المستوى التحريري ،وبالخصوص ما ضهر مؤخرا في هيئة دفاعه ،أنشروا من فضلكم وأن لا يلاقي تعليقي مصير باقي التعليقات.