الجيش يستعد لمرحلة ما بعد “مرسي”

كشف مصدر سياسى كبير ومطلع عن تفاصيل جديدة حول بيان الفريق أول عبدالفتاح السيسى يوم الأحد الماضي.

وأكد المصدر أن السيناريو المتوقع فى حال غياب الرئيس هو تشكيل مجلس من ثلاثة أشخاص “مدنيان وعسكرى”، والمدنيان أحدهما سيكون رئيس مجلس القضاء الأعلى مع فترة انتقالية تتراوح ما بين عام ونصف العام، ويتم فى الشهور الستة الأولى إعداد دستور جديد، وبعد العام الأول يتم إجراء انتخابات نيابية بحيث إنه عندما يتم انتخاب الرئيس الجديد يجد بلدا يحكمه.

وأضاف المصدر أنه يوجد تفكير فى مجلس وزراء مصغر من سبعة عشرة وزير مع رئيس وزراء بصلاحيات كاملة، بجانب عشرة من نواب رئيس الوزراء تتراوح أعمارهم ما بين الثلاثين والأربعين.

وقال المصدر -وفقاً لما نشرته جريدة الشروق اليومية فى عددها الصادر صباح الثلاثاء: “إن هناك تقديرات بأنه فى حالة عدم حل الأزمة قبل 30 يونيو فسوف تشهد المواصلات الرئيسية شللاً كبيرًا، إضافة إلى تداول معلومات عن احتلال غالبية الوزاراتوالمحافظات”.

التعاليق (0)
أضف تعليق