التجمع العالمي الامازيغي -فرع بلجيكا- يدين الاعتداءات الجنسية على اطفال مغاربة من طرف مدرّسة بلجيكية.

توصلنا من التجمع العالمي الأمازيغي -فرع بلجيكا- ببيان يدين فيه الاعتداءات الجنسية التي تعرض لخا أطفال مغاربة في مدرسة “دبلوكن دوس” على يد مدرسة بلجيكية هذا نصه.

بيان التجمع العالمي الأمازيغي – فرع بلجيكا – بخصوص الإعتداءات الجنسية التي تعرض لها أطفال من أصول مغربية/أجنبية في مدرسة بحي كيل بمدينة أنفرس

يشهد حي *كيل* التابع لمدينة انفرس البلجيكية في الآونة الاخيرة غليانا واحتجاجا شعبيا على اثر الاعتداءات الجنسية اللاأخلاقية التي تعرض لها أطفال أجانب/مغاربة في مدرسة *دبلوكن دوس* على يد مُدَرِّسَة بلجيكية.

انطلاقا من معاينتنا الميدانية لهاته القضية ابتداء من الاستماع لشهادات أمهات  و آباء الأطفال الضحايا ومساعديهم الاجتماعيين ومرورا بالاطلاع على الشواهد الطبية الممنوحة للضحايا، انطلاقا من كل ما سبق تبين لنا في التجمع الامازيغي ببلجيكا بوضوح أن هاته الاعتداءات قائمة في حق هاته المُدَرِّسَة. وعليه فإن التجمع يعلن للرأي المحلي، الوطني والدولي ما يلي:

ـ تنديدنا الشديد بهاته الاعتداءات اللاأخلاقية التي تعد خرقا سافرا لحقوق الإنسان و كرامة الأطفال الضحايا.

ـ مطالبتنا المسؤولين بالإسراع في استكمال البحث الجاري في القضية مع الأخذ بكل جدية شهادات أمهات و آباء وأولياء الأطفال الضحايا .

ـ مساندتنا اللامشروطة لآباء وأولياء الضحايا ومطالبتنا المسؤولين توفير كل أنواع الدعم من أجل تجاوز هاته المحنة.

ـ استعدادنا من أجل مؤازرة الضحايا قانونيا.

التعاليق (0)
أضف تعليق