البراءة لأستاذ طنجة المتهم بالتحرش الجنسي من طرف تلميذة

أفرج وكيل الملك بابتدائية طنجة، يوم الجمعة على الأستاذ بمدرسة أرسلان الخاصة بطنجة المتهم في قضية التحرش الجنسي بتلميذة والشروع في إغتصابها ؛ حسب ادعاءات التلميذة المشتكية، حيث كان معتقلا على ذمة التحقيق في الحادث.

وكانت قضية الاستاذ المتهم بالتحرش من قبل التلميذة قد تحولت لقضية رأي عام بطنجة، ودخل تلاميذ مدرسة أرسلان الخصوصية على الخط، ونظموا وقفات احتجاجية أمام باب المحكمة الابتدائية تضامنا مع أستاذهم المعتقل.

وخلف قرار قاضي التحقيق بعدم متابعة الأستاذ وحفظ الملف، ارتاياحا لدى تلاميذ المدرسة وزملاء الأساتذ بالمدرسة، حيث اعتبروا التهم الموجهة اليه مفبركة، نظرا لنفوذ والد التلميذة الذي يشتغل بجهاز الأمن، ووالدتها المحامية، وقد منحت التلميذة المشتكية شهادة طبية مدتها ثلاث أشهر من العجز اكتشف زيفها.

وامتنع محامو هيئة طنجة من الدفاع عن الأستاذ لزمالة أم المشتكية بالمهنة، مما اضطرت عائلة المتهم والمتعاطفين مع قضيته من آباء بعض تلامذته تطوعوا وقاموا باستقدام محامون من القنيطرة والرباط للترافع عن الأستاذ المتهم.

يذكر أن والدة التلميذة المحامية تم توقيفها من قبل هيئة المحامين بطنجة بسبب ملفات فساد، وسبق وأن اتهمت زميل لها في مهنة المحاماة بالتحرش بها. ولا يعرف ما إذا ستفتح مسطرة الوشاية الكاذبة في حق التلميذة والطبيب صاحب الشهادة الطبية.